قصة نجاح شركة أمازون: تاريخ شعار عملاق التجارة الإلكترونية

0 10

من قصة نجاح شركة أمازون في عالم التجارة الإلكترونية نجد أنها العلامة التجارية الوحيدة التي تمكنت من فرض اسمها وشعارها على مستوى العالم.

تأسست شركة أمازون في عام 1994، ونمت هذه الشركة بسرعة بفضل الخيارات الممتازة التي قام بها مؤسسها “جيف بيزوس”. فيما يتعلق بالهوية المرئية أيضًا، فقد تمكن من اتخاذ القرارات الصحيحة بحيث أنه في عام 2019، ساهم شعار أمازون بشكل كامل في التأثير الدولي لعملاق التجارة الإلكترونية هذا.

قصة نجاح شركة أمازون – تاريخ الشعار

في عام 1994، أطلق جيف بيزوس متجر كتب على الإنترنت وأسماه أمازون. مدركًا أنه يستطيع تقديم كتالوج كتب أكبر بكثير من أي مكتبة مادية وبالتالي الوصول إلى أكبر عدد ممكن من القراء، وقد كام مقتنعاً تماماً بمفهومه.

أما اختيار اسم الشركة فهو يلبي توقعاته التي كان يتطلع إليها وهي أن يبدأ بالحرف A ليظهر بسرعة في الترتيب الأبجدي ويكون رمزيًا. ونعم، من خلال تعميد مكتبته في أمازون، يعتزم جيف بيزوس إظهار أن أمازون هو مكان “غريب ومختلف” ولكنه أيضًا أكبر مكتبة في العالم (مثل نهر الأمازون، أكبر نهر في الكوكب).

أول شعار لشركة أمازون

إضافةً إلى ذلك، تم بناء أول شعار أمازون بناءً على هذا التمثيل الرمزي.

في النصف الثاني من عام 1997، تم اتخاذ قرار بتغيير الشعار وتحقق ذلك في غضون بضعة أشهر. تراهن أمازون على شعار “رصين ونظيف”. وتم اختيار اللون الأسود وإضافة شعار “أكبر مكتبة لبيع الكتب في العالم”.

ثم تم إنشاء إصدار ثانٍ في عام 1998. هذه المرة، الشعار هو “الكتب والموسيقى والمزيد”، والخط هو الذي لا يزال مستخدمًا اليوم بالمنحنى أصفر – والذي سيتحول إلى اللون البرتقالي بمرور الوقت.

ومع ذلك، لا يزال شعار أمازون يفتقد شيئًا ما في تلك الفترة.

ابتسامة ستغير تاريخ شعار أمازون

في عام 2000، انضم جيف بيزوس إلى وكالة إعلانات تيرنر دوكورث، التي عمل معها سابقًا. والهدف كان واضحاً: شعار يمكن أن يساهم في التوسع الدولي للشركة.

عملت الوكالة على العديد من المقترحات، لكن جيف بيزوس، الذي كان حاضرًا جدًا خلال الاجتماعات أقصى العديد من التصاميم المحتملة. ونجح ثلاثة منهم فقط ويتم رفض واحد منهم على الفور من قبل مؤسس عملاق التجارة الإلكترونية.

ثم ظل هناك شعار تظهر عليه حقيبة تسوق تذكرنا بمتعة التسوق وشعار مشابه لذلك الذي استخدمته أمازون بعد ذلك مع منحنى أصفر يصبح ابتسامة عريضة. جيف بيزوس لم يتردد طويلاً واختار الخيار الثاني.

يجب القول أن الابتسامة ترمز إلى إرضاء العميل. وحقيقة أن الأخير ينتقل من “A” إلى “Z” يشير إلى أنه من الممكن الآن العثور على جميع المنتجات (من الألف إلى الياء) على موقع التجارة الإلكترونية هذا.

لم يعرف جيف بيزوس ذلك في وقتها، لكن هذه الابتسامة على الشعار أصبحت عنصرًا رئيسيًا للعلامة التجارية لشركته.

في الواقع، بعد بضعة أشهر، أصبحت الابتسامة شعار تغليف أمازون. لم ترغب الشركة في إنفاق المزيد على عبواتها، فلديها فكرة جيدة لوضع الابتسامة على شعارها وتحويل كل عبوة إلى “صندوق مبتسم”. هذا المفهوم أصبح شائعاً ويمكن لأمازون التباهي بـ “توصيل الابتسامات إلى عتبة داركم”.

شعار أمازون المبتسم

على مر السنين، أنشأت الشركة الأمريكية العديد من الشركات التابعة والخدمات. من أجل هويتها المرئية وباستخدام الابتسامة الشهيرة رسخت نفسها كرمز للعلامة التجارية في العالم.

على الرغم من أن شعار أمازون أقل شهرة من شعارات نايكي أو ماكدونالدز نظرًا لصغر سنه، إلا أنه أصبح معروفًا الآن في جميع أنحاء العالم.

يجب القول أنه بابتسامة الوجه هذه أصبح عملاق التجارة الإلكترونية الأمريكي من أهم الشركات التي وصلت صورتها لجميع أنحاء العالم وحقق أهدافه وسمعته على نطاق عالمي.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.