الذهب إلى أعلى مستوى منذ 2012 وسط تعثر الدولار

225

الكاتب – هاشم الملا

ارتفعت أسعار الذهب إلى أعلى مستوياتها منذ أكتوبر 2012 يوم أمس الثلاثاء، مدفوعة بضعف الدولار الأمريكي وحزم التحفيز النقدي الواسعة النطاق من قبل البنوك المركزية حيث قفزت حالات الإصابة بفيروس كورونا خلافاً للتوقعات الاقتصادية.

ارتفع الذهب الفوري بنسبة 0.7٪ إلى 1,767 دولارًا للأونصة، بعد أن وصل إلى 1768.96 دولارًا، وهو أعلى مستوى له منذ أكتوبر 2012. وارتفعت العقود الآجلة للذهب الأمريكي بنسبة 0.9٪ إلى 1782.30 دولارًا للأونصة.

يرى المحللون “إن تسونامي التحفيز القادم من كل مكان ليس تضخميًا فحسب، بل يرسم أيضًا صورة أضعف للاقتصاد ويجعل الذهب يبدو جذابًا”.

اكتسب الذهب ما يقرب من 16٪ هذا العام مدعومًا بإجراءات التحفيز العالمية حيث يعتبر المعدن غير المربح تحوطًا ضد التضخم  وانخفاض العملة. حيث انخفض الدولار بنسبة 0.5٪ إلى 96.55 مقابل سلة من العملات، مما يجعل الذهب أرخص لحاملي العملات غير الأمريكية.

أظهر تقرير لوكالة رويترز يوم أمس الثلاثاء أن أكثر من 9.14 مليون شخص أصيبوا بفيروس كورونا في العالم وتوفي 473.031 شخص.

جاءت مكاسب الذهب على الرغم من ارتفاع الأسهم مدفوعًا بالبيانات الاقتصادية المشجعة، وبعد أن أشاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عبر تغريدة له باتفاق التجارة بين الولايات المتحدة والصين. وقال تاي ونج، رئيس قسم مشتقات المعادن والمعادن الثمينة في بي إم أو: “إن أكبر عدو للذهب في الوقت الحالي هو إذا جذبت الأسواق الأخرى الاهتمام ورأس المال. باستثناء إغلاق سيء أقل من 1,750 دولارًا في الأيام المقبلة، فإن ارتفاع أكتوبر 2012 البالغ حوالي 1,800 دولار ينبغي أن يكون مسألة وقت أو أسبوع أو ربما أقل”.

ارتفعت الحيازات في صندوق  SPDR Gold Trust، أكبر صندوق متداول بالذهب المدعوم بالذهب في العالم، بنسبة 0.58٪ إلى 1166.04 طن يوم الإثنين الماضي، وهو المستوى الذي شوهد لآخر مرة في أبريل 2013.

في سوق المعادن أيضاَ، لم يطرأ تغير يذكر على البلاديوم عند 1,937.37 دولار للأوقية، وارتفع البلاتين بنسبة 1.1٪ إلى 831.03 دولار للأونصة وارتفعت الفضة 0.6٪ إلى 17.93 دولارًا للأونصة.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.