أحداث ومؤشرات هامة تحتاج إلى معرفتها في سوق العملات

0 70

الكاتب – إياد الحاج سليمان

في سوق العملات سريع الحركة حيث يمكن أن تأتي حركات ضخمة من العدم، من المهم للغاية بالنسبة للمتداولين الجدد التعرف على مختلف المؤشرات الاقتصادية وأحداث وإصدارات أخبار العملات التي تشكل الأسواق. في الواقع، إن التعامل بسرعة مع البيانات التي يجب البحث عنها وكيفية التداول بها، يمكن أن يجعل المتداولين الجدد يصبحون أكثر ربحية بسرعة وسوف يجدون أنفسهم على الطريق نحو النجاح في المدى الطويل.

يمكن أن يكون تداول أنماط الرسوم البيانية الفنية مربحًا للغاية ولكن يجب على المتداول دائمًا أن يكون على دراية بالقصة الأساسية التي تقود الأسواق في النهاية. لقد أدرجنا بعضاً من أهم النشرات الإخبارية / المؤشرات الاقتصادية التي تحتاج إلى معرفة أخبارها عند تداول العملات

قرار سعر الفائدة من البنك المركزي

تجتمع البنوك المركزية المختلفة في العالم كل شهر لتحديد أسعار الفائدة التي تتحمل مسؤوليتها. القرار الذي يتعين عليهم اتخاذه هو ما إذا كان عليهم ترك أسعار الفائدة دون تغيير، أو رفع أسعار الفائدة أو تخفيضها. ونتيجة هذا القرار مهمة للغاية لعملة الاقتصاد وبالتالي للمتداولين أيضاً.

يُنظر إلى الزيادة في الأسعار عمومًا على أنها صعودية للعملة (بمعنى أنها ستزيد في القيمة) والنقص في الأسعار بشكل عام هبوطي للعملة (مما يعني أنها ستنخفض في القيمة) في حين أن القرار الذي لم يتغير يمكن أن يكون إما صعوديًا أو هبوطيًا اعتمادًا على على تصور الاقتصاد في ذلك الوقت.

في حين أن القرار الفعلي بحد ذاته أمر بالغ الأهمية، فإن بيان السياسة المصاحب هنا أيضًا يعطيه البنك المركزي لمحة عامة عن الاقتصاد وكيف ينظرون إلى التوقعات المستقبلية. هذا هو المكان الذي يتم فيه الإعلان عن السياسة النقدية، والتي تتعلق بمسائل حيوية مثل تنفيذ التسهيلات الكمية.

تأتي بعض أفضل الصفقات التي يمكنك إجراؤها من قرارات سعر الفائدة، على سبيل المثال منذ قطع البنك المركزي الأوروبي سعر اليورو إلى 0.05٪ في سبتمبر 2014، انخفض اليورو مقابل الدولار الأميركي منذ ذلك الحين بأكثر من 2000 نقطة.

الناتج المحلي الإجمالي

الناتج المحلي الإجمالي هو مؤشر مهم للصحة الاقتصادية في بلد ما. توقع البنك المركزي للبلد توقعات النمو كل عام والتي تحدد السرعة التي يجب أن تنمو بها الدولة، وفقًا لقياس الناتج المحلي الإجمالي.

عندما ينخفض ​​الناتج المحلي الإجمالي دون توقعات السوق، تميل قيم العملات إلى الانخفاض وعندما يتجاوز الناتج المحلي الإجمالي التوقعات، تميل قيم العملة إلى الارتفاع. على هذا النحو، يلاحظ متداولو العملات هذا الإصدار بشدة ويمكن استخدامه لتوقع تحركات البنك المركزي بحذر.

عندما تقلص الناتج المحلي الإجمالي لليابان بشكل مثير للصدمة 1.6٪ في نوفمبر 2014، انخفض الين بحدة أمام الدولار حيث توقع المتداولين المزيد من تدخل البنك المركزي.

بيانات التضخم

مؤشر أسعار المستهلك هو مقياس التضخم الأكثر استخدامًا من بين المؤشرات الاقتصادية المختلفة. يقدم المؤشر معلومات حول متوسط ​​الأسعار التاريخية التي يدفعها المستهلكون لسلة من سلع السوق ويسلط الضوء على ما إذا كانت نفس السلع تكلف المستهلكين أكثر أو أقل.

تقوم البنوك المركزية بمراقبة هذا الإصدار للمساعدة في إرشادها في تحديد سعر الفائدة وسياستها. إذا تم النظر إلى التضخم على أنه واضح، والانتقال إلى ما وراء هدف معين، فسيتم استخدام ارتفاعات أسعار الفائدة لمواجهة ذلك.

في نوفمبر 2014، تجاوز مؤشر أسعار المستهلك الكندي توقعات السوق عند 2.2٪ وجاء عند 2.3٪ مع تداول الدولار الكندي بعد ذلك إلى أعلى مستوى له منذ ست سنوات مقابل الين الياباني.

معدل البطالة

يعد معدل البطالة في أي بلد أمرًا حيويًا للأسواق نظرًا لأهميته للبنوك المركزية كمؤشر على صحة الاقتصاد. يؤدي ارتفاع معدل التوظيف إلى ارتفاع أسعار الفائدة حيث تهدف البنوك المركزية إلى موازنة التضخم مع النمو، وعلى هذا النحو يجذب هذا الرقم اهتمامًا كبيرًا في السوق من قبل المتداولين.

إلى جانب معدل البطالة، فإن أهم بيانات إحصائية للعمل هو تقرير الوظائف الأمريكية في القطاع غير الزراعي NFP الذي يتم إصداره كل شهر.

اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة

على الرغم من أن اجتماعات البنك المركزي لجميع الاقتصادات مهمة للغاية، إلا أن اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة في أمريكا هو الأهم حيث أن الدولار الأمريكي هو العملة الاحتياطية في العالم حاليًا.

تجتمع اللجنة كل شهر لتحديد المعدلات وإصدار رأيها حول الظروف الاقتصادية الحالية وفعالية السياسة النقدية الحالية، مع التركيز على توقعات الظروف الاقتصادية المستقبلية والسياسة النقدية المجاورة. وتتألف اللجنة من أعضاء يصوتون في كل اجتماع مع أعضاء “الصقور” الذين يؤيدون رفع سعر الفائدة وأعضاء “دوفيش” الذين يفضلون تخفيض أسعار الفائدة.

يتم فحص البيان الذي أصدرته اللجنة بعناية شديدة من قبل المتداولين الذين يبحثون عن أدلة حول كيفية تصرف البنك المركزي في المستقبل وحتى أكثر المصطلحات التي تبدو غير ذات أهمية يمكن أن تتسبب في تحركات كبيرة في السوق، كما رأينا مؤخرًا فيما يتعلق باستخدام الاحتياطي الفيدرالي.

يمكن أن تتسبب اجتماعات اللجنة الفدرالية للسوق المفتوحة في تقلبات كبيرة في السوق كما رأينا في 18 مارس 2015 عندما ارتفع اليورو مقابل الدولار الأميركي بمقدار 400 نقطة في غضون دقائق حيث اعتبرت الأسواق أن الاجتماع كان سلبيًا للدولار.

الشيء الرئيسي مع جميع المؤشرات الاقتصادية والبيانات الإخبارية ليس فقط ما يعنيه الإصدار الفعلي ولكن كيف يتوقع السوق الإصدار ويتفاعل معه لاحقًا، هذا هو المكان الذي يتم فيه إنشاء فرص التداول. قد يكون من الصعب للغاية على المتداولين الجدد الراغبين في تداول الأحداث الإخبارية حيث أن التقلبات وعدم اليقين يمكن أن يكونا ساحقين، ولحسن الحظ لدينا مجموعة رائعة من المؤشرات التي تعتبر مثالية لتداول الأحداث الإخبارية.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.