روسيا تفكر في تمديد تخفيض إنتاج النفط إلى ما بعد يونيو

86

الكاتب – هاشم الملا

قالت مصادر مطلعة لوكالة رويترز إن وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك نناقش مع شركات النفط يوم أمس الثلاثاء التمديد المحتمل لخفض إنتاج النفط الحالي إلى ما بعد يونيو حزيران.

وتعهدت مجموعة أوبك+ في أبريل بحدود إنتاج قدرها 9.7 مليون برميل يومياً في مايو ويونيو، قبل أن تخفض التخفيضات إلى 7.7 مليون برميل يوميا في يوليو حتى ديسمبر.

كجزء من صفقة أوبك+، تعهدت روسيا بخفض إنتاجها إلى 8.5 مليون برميل يوميًا في مايو ويونيو من خط الأساس لشهر فبراير 2020، أو بنحو 2 مليون برميل يوميًا أو بنسبة 19%، اعتبارًا من فبراير 2020، حسبما قال نوفاك لوكالة إنترفاكس.

يمكن أن تكون مناقشة إمكانية تمديد المستوى الحالي من التخفيضات بعد يونيو علامة على أن روسيا منفتحة لمواصلة دعم إعادة التوازن في سوق النفط بعد أن ضرب انهيار الأسعار وفيروس كورونا اقتصادات جميع الدول المنتجة للنفط، بما في ذلك روسيا.

وقالت روسيا إنها ستعقد اجتماعات منتظمة مع شركاتها النفطية لتقييم تنفيذ الصفقة، واجتماع اليوم جزء من تلك التحديثات المنتظمة. وفي وقت سابق اليوم، قالت مصادر لوكالة أنباء إنترفاكس الروسية إن الوزير نوفاك سيناقش تخفيضات أوبك + مع كبار مديري شركات النفط المحلية.

ووفقًا لتقارير من الأسبوع الماضي، فإن روسيا تمتثل تقريبًا لحصتها من التخفيضات حيث بلغ متوسط ​​إنتاجها من النفط الخام 8.72 مليون برميل يوميًا في الأسابيع الثلاثة الأولى من شهر مايو. ويقترب هذا من حصة 8.5 مليون برميل في اليوم، خاصة بالنظر إلى سجل روسيا البعيد عن الكمال في الامتثال للتخفيضات.

وقال نوفاك يوم الإثنين الماضي إن السوق سيعيد التوازن بحلول شهر يوليو بفضل تحسن الطلب وتخفيضات إنتاجية أسرع من المتوقع من أوبك + والمنتجين خارج الاتفاقية.

وقال السكرتير الصحفي لفلاديمير بوتين ديمتري بيسكوف لوسائل الإعلام الروسية يوم الثلاثاء إن تأثير اتفاق أوبك + إيجابي بلا شك، مشيراً إلى أنه بفضل الصفقة إلى حد كبير، تجنبت سوق النفط سيناريو أكثر سلبية.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.