ما الذي تحتاج إلى معرفته قبل الاستثمار في الأسهم

0 30

الكاتب – مصطفى القاسمي

في حين أنه لا يوجد استثمار خالي من المخاطر، إلا أن الاستثمار في سوق الأسهم يحقق متوسط ​​عائد يبلغ 7٪ كل عام بعد التضخم، مما يجعله استراتيجية استثمارية جذابة على المدى الطويل. سواء كنت حديث العهد بالاستثمار أو ترغب فقط في معرفة كيفية تحقيق أقصى استفادة من أموالك، فإن فهم ما يجب معرفته قبل الاستثمار في الأسهم أمر بالغ الأهمية.

ما الذي تحتاج إلى معرفته قبل الاستثمار في الأسهم

إذا كنت مهتمًا بالاستثمار في الأسهم، فهناك بعض الأشياء التي يجب وضعها في الاعتبار قبل أن تبدأ.

الاستثمار في الأسهم أحد الخيارات العديدة لاستثمار أموالك

الأسهم وسيلة شائعة للاستثمار، لكنها ليست الخيار الوحيد. اعتمادًا على احتياجاتك ودخلك ومتى ستحتاج إلى الوصول إلى المال، يمكنك الاستفادة من مجموعة متنوعة من استراتيجيات الاستثمار المختلفة. وتشمل هذه وضع الأموال في حساب التوفير، وشراء العقارات أو الاستثمار في السندات والمعادن الثمينة والعملات الأجنبية. تنطوي جميع استراتيجيات الاستثمار هذه على مستويات متفاوتة من المخاطر والعوائد.

الاستثمار في الأسهم ينطوي على مخاطر كبيرة على المدى القصير

في حين أن الأسهم غالبًا ما يُنظر إليها على أنها استراتيجية استثمار آمنة على المدى الطويل، فلا شيء مضمون. حيث سوق الأوراق المالية متقلبة خاصةً على المدى القصير، ويمكن أن تتأرجح بشكل كبير. إذا كنت تتطلع إلى استثمار أموالك على المدى القصير، فعادةً ما تتوفر استراتيجيات استثمار أكثر موثوقية ومنخفضة المخاطر.

حتى على المدى الطويل، لا يمكن ضمان عائد على الاستثمار في سوق الأسهم. يجب أن يكون المستثمرون حذرين عندما يتعلق الأمر بالاستثمار في سوق الأسهم، وأن يفهموا أنه لا يوجد شيء مؤكد.

يستثمر المستثمرون بشكل عام في الأسهم من خلال شركة وساطة. للقيام بذلك، يجب عليهم فتح حساب وإيداع الأموال. بمجرد إضافة المال إلى حسابك، يمكنك توجيه الوسيط لشراء كمية معينة من الأسهم. عادة ما يتقاضى الوسطاء رسوم رمزية مقابل هذه الخدمات.

الاستثمار عبر وسيط له نقاط قوة ونقاط ضعف مختلفة

ليست كل شركات الوساطة متشابهة. اعتمادًا على احتياجاتك الاستثمارية، قد ترغب في متابعة شركات الوساطة لتغطية نقاط القوة والضعف المختلفة. قد يكون لدى البعض خدمة عملاء قوية بشكل خاص، في حين أن البعض الآخر قد يقدم رسومًا منخفضة (أو حتى دون رسوم). تعتمد شركة الوساطة المناسبة لك على أهدافك الاستثمارية ومقدار التوجيه الذي تحتاجه عندما يتعلق الأمر بالاستثمار.

استثمار كل أموالك في أسهم شركة واحدة أمر محفوف بالمخاطر

قد يكون من المغري الاستثمار في شركة واعدة قد ترى أنها قد تتحول مستقبلاً إلى شركة كبرى مثل أمازون أو أبل. ومع ذلك، فإن استثمار كل أموالك في شركة واحدة قد يكون محفوفاً بالمخاطر. لا توجد طريقة للتنبؤ بشكل موثوق بالشركات التي ستحقق هذا النجاح.

استراتيجية رائعة في تقليل المخاطر من خلال توزيع استثماراتك

استراتيجية الاستثمار المشتركة هي الاستثمار في العديد من الشركات المختلفة للحد من المخاطر. يؤدي ذلك إلى توزيع استثماراتك وحمايتها في حالة انخفاض أسهم إحدى الشركات. ومع ذلك، غالبًا ما تنطوي هذه الإستراتيجية على رسوم وساطة إضافية، والتي يمكن أن تعيق عوائدك على المدى الطويل.

الصندوق المشترك هو مجموعة من الاستثمارات في الأسهم

الصناديق المشتركة هي مجموعات من الاستثمارات. يمكن أن تتكون هذه الصناديق بالكامل من الأسهم، ولكن يمكن أن تشمل أيضًا أنواعًا أخرى من الاستثمارات، مثل السندات والمعادن الثمينة والعملات الأجنبية. تفرض الصناديق المشتركة بشكل عام رسومًا صغيرة كل عام على تكاليف الصيانة والإدارة. يختلف بالضبط ما يستثمره الصندوق المشترك وكيف يتم تشغيله من شركة إلى أخرى، لذا تأكد من إجراء البحث اللازم.

أذكى استثمار في الأسهم هو صناديق المؤشرات

إذا لم تكن متأكدًا من الطريقة التي ينبغي أن تستثمر بها أموالك، فعادة ما تكون صناديق المؤشرات خيارًا جيدًا. قد لا ترى صناديق المؤشرات العوائد الهائلة التي يمكن أن يحققها الاستثمار في الأسهم الفردية، ولكنها أيضًا استثمار أقل خطورة. عادة ما يكون لصناديق المؤشرات رسوم منخفضة، مما قد يكون له تأثير كبير على استثمارك على المدى الطويل. كما أنها استثمار مناسب لأنها تتوافق مع السوق، مما يقلل من الحاجة إلى البحث والدراسة والتخمين عندما يتعلق الأمر بالاستثمار.

هل يجب أن أستثمر في الأسهم؟

يمكن أن يكون الاستثمار في الأسهم قرارًا ماليًا سليمًا اعتمادًا على احتياجاتك وظروفك. إذا كنت تتطلع إلى زيادة مدخراتك على المدى الطويل (أكثر من 10 سنوات)، يعد الاستثمار في الأسهم خيارًا جيدًا. إذا كنت تعتقد أنك ستحتاج إلى المال في وقت أقرب، فقد لا يكون الاستثمار في الأسهم هو خيارك الأفضل.

ما هو الوقت المناسب لشراء وبيع الأسهم؟

النصيحة النموذجية عندما يتعلق الأمر بالأسهم هي الشراء بسعر منخفض والبيع بسعر مرتفع. لكن من الناحية العملية، قد يكون من الصعب التنبؤ بما سيفعله السوق بالضبط. إذا كنت تستثمر على المدى الطويل، فمن المنطقي الاستمرار في الإضافة إلى استثماراتك بغض النظر عن شكل السوق في أي وقت.

الخلاصة

يمكن أن يكون الاستثمار في سوق الأسهم طريقة رائعة لزيادة مدخراتك بمرور الوقت. في حين لا يوجد استثمار بدون مخاطر، فإن سوق الأسهم متوسط ​​العوائد المحترمة على المدى الطويل. سواء كنت تدخر للتقاعد، أو تتطلع إلى زيادة مدخراتك، أو ترغب فقط في معرفة المزيد عن سوق الأسهم، لا يجب أن يكون استثمار أموالك عملية مخيفة. مع بعض الاستراتيجيات البسيطة، يمكنك الاستثمار بطريقة مسؤولة مالياً ستفيدك بمرور الوقت.

عرض حصري ومميز في استثمار الأسهم

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.