النفط يرتفع مع تعهد السعودية بمزيد من خفض الإنتاج

60

الكاتب – هاشم الملا

ارتفعت العقود الآجلة للنفط اليوم الثلاثاء، مدعومة بالتزام غير متوقع من المملكة العربية السعودية بتعميق تخفيضات الإنتاج في شهر يونيو، للمساعدة في استنزاف وفرة المعروض في السوق العالمية التي ارتعفت كثيراً في الوقت الذي أدى فيه وباء فيروس كورونا إلى سحق الطلب على الوقود.

وصعدت العقود الآجلة لخام القياس العالمي برنت إلى أعلى مستوى عند 30.11 دولار للبرميل وارتفعت بنسبة 0.8٪ أو 24 سنتًا إلى 29.87 دولارًا نهاية تداولات يوم أمس، لتعكس بعض خسائر الجلسة السابقة. وانخفض المؤشر القياسي 1.34 دولار يوم أمس الإثنين. حيث ارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي بنسبة 1.6٪ أو 38 سنتًا عند 24.52 دولارًا بعد أن لامست أعلى مستوى عند 24.77 دولارًا للبرميل.

وقالت السعودية يوم أمس أمس إنها ستخفض إنتاجها بمقدار مليون برميل أخرى في اليوم في يونيو، لتخفض إجمالي إنتاجها إلى 7.5 مليون برميل يوميا، بانخفاض نحو 40٪ عن شهر أبريل.

وقال ستيفين إينيس كبير المحللين الاستراتيجيين للسوق العالمية في أكسيكورب “هذا الانخفاض في الإنتاج وفر رؤية ممتازة تشجع أعضاء أوبك + الآخرين على الامتثال وحتى تقديم تخفيضات طوعية إضافية، الأمر الذي من شأنه أن يسرع من عملية إعادة التوازن في أسواق النفط العالمية“.

أوبك + هي مجموعة تتألف من أعضاء منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) والمنتجين الآخرين بما في ذلك روسيا.

والتزمت الإمارات العربية المتحدة والكويت بخفض الإنتاج بواقع 180 ألف برميل في اليوم. ومع ذلك، أثارت التحركات لتعميق التخفيضات أسئلة للبعض حول سبب الحاجة إلى مزيد من التخفيضات.

لقد كان الأمر مفاجئاً ومهماً للغاية بحسب المحللين، فقد كان ينظر لذلك سابقاً على أنه مجرد سياسة استباقية أو مجرد رد فعل على ضعف الطلب.

من المتوقع أن تخفف التخفيضات مقترنة بأكبر اقتصادات العالم والتي تخفف قيود فيروس كورونا وتأجيج الانتعاش التدريجي للطلب على الوقود، من الضغط على سعة تخزين الخام. ومع ذلك، في أعقاب تفشي فيروس كورونا بما في ذلك في الصين وكوريا الجنوبية، يخشى السوق من موجة ثانية من حالات كوفيد-19 التي تحفز عمليات الإغلاق المتجددة.

في جانب الطلب، ربما يكون هناك رأي مفاده أن الأسوأ قد أصبح وراءنا، من حيث نقطة الضرر القصوى. إذا رأينا موجة ثانية، فإن ذلك سيضر الطلب ويضر بالأسعار أيضاً.

وقال محللون إن بيانات الجرد هذا الأسبوع ستكون أساسية لتمديد الارتفاع الأخير في أسعار النفط.

حيث أظهر استطلاع أولي أجرته رويترز أن مخزونات الخام الأمريكية ارتفعت على الأرجح بنحو 4.3 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في 8 مايو، قبل صدور تقارير من مجموعة صناعة معهد البترول الأمريكي اليوم الثلاثاء وإدارة معلومات الطاقة الأمريكية غداً الأربعاء.

هاشم الملا – خبير في أسواق السلع الأساسية

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.