هل من المناسب شراء أسهم النفط الآن؟

113

الكاتب – هاشم الملا

سوق النفط يعاني من فائض إنتاج الخام التي يمتد لعدة شهور سابقة وهو يغرق السوق بكميات ضخمة من النفط، ولكن يبقى هناك أمل الفرص بالنسبة للمستثمرين.

في حين أن العديد من القطاعات الأخرى في سوق الأسهم قد استردت الكثير من خسائرها، فإن أسهم النفط لا تزال تتعرض لضغوط شديدة. وهذا أمر منطقي، إذا أخذنا في الاعتبار أن الطلب العالمي على النفط لا يزال منخفضاً جداً مع توقف السفر العالمي تماماً.

لكن تبقى هناك بعض الدلائل على أن الاقتصاد بدأ بالانفتاح في بعض الأماكن، وفي مرحلة ما في المستقبل القريب يجب أن يبدأ الطلب على النفط في النمو. لذا فإن الخطوة التالية بالنسبة للمستثمر هي التفكير في احتمالية التعافي الاقتصادي مع حلول فصل الصيف.

هل يجب عليك شراء أسهم النفط الآن؟

باختصار، في حين أن هناك بعض الفرص التي يجب أن تؤتي ثمارها بمرور الوقت، فإن الأسوأ لم يأت بعد لصناعة النفط. من المحتمل أن يكون هناك سلسلة من حالات الإفلاس في الأسابيع والأشهر القادمة، ولتجنب الأسوأ، قد يرغب العديد من المستثمرين في تجنب هذا القطاع في الوقت الحالي.

كيف انهارت صناعة النفط في 10 أسابيع

جاءت الإشارات الواضحة الأولى بأن عام 2020 سيكون عاماً صعباً بالنسبة لصناعة النفط في فبراير، عندما أعادت وكالة الطاقة الدولية توقعاتها لعام كامل للطلب على النفط. وفي أواخر فبراير دخلت السعودية وروسيا حرب أسعار كاملة، مع خطط لإغراق أسواق النفط العالمية وضاعفت السعودية من خططها بعد أسابيع قليلة فقط.

في هذا الوقت لم يدرك أحد مدى ضخامة جائحة كوفيد-19 ، وانخفض الطلب العالمي على النفط أكثر بكثير مما توقعه أي شخص وفي 20 أبريل هبطت أسعار النفط الخام الأمريكية إلى النطاق السلبي.

تجاوز الإنتاج العالمي للنفط معدلات الطلب بشكل أساسي على عام 2020 بالكامل. أمضت المملكة العربية السعودية والعديد من شركائها في أوبك إلى جانب روسيا، شهر أبريل بأكمله في ضخ المزيد من النفط عما كان عليه في الربع الأول من عام 2020. بينما انهار الطلب العالمي على النفط بشدة. فقط يوم الجمعة الماضي 1 مايو ، بدأ تطبيق الصفقة القياسية لخفض الإنتاج بحوالي 10 مليون برميل في اليوم.

ومع ذلك حتى مع إبرام هذه الصفقة، إلى جانب انخفاض الإنتاج الإضافي في أمريكا الشمالية مع بدء إنتاج الصخر الزيتي في الهبوط، فمن المتوقع أن يتجاوز إنتاج النفط العالمي الاستهلاك في فصل الصيف.

شهدت الأسابيع العديدة الماضية بعضاً من أكبر مخزونات النفط الخام في تاريخ الولايات المتحدة. وهناك أكثر من 100 ناقلة إما متجهة نحو أو خارج الموانئ الأمريكية التي تقدم النفط الخام. التوقع هو أن هذا النفط الجديد سيعوض أكثر من الانخفاض في الإنتاج الأمريكي، مما يجعل تخزين النفط التجاري الأمريكي ممتلئاً لمدة شهر آخر أو أكثر.

هل ما زلت تريد الاستثمار في أسهم النفط؟

ابحث عن القوة وليس الأسعار الرخيصة

صناعة النفط الأمريكية في حالة رهيبة، وفي معظم الحالات هناك الكثير من المخاطرة وعدم اليقين للاستثمار فيها. ولكن هناك بعض الشركات في وضع مالي جيد، مع عمليات متنوعة تجعلها تستحق النظر. يجب على المستثمرين البحث على وجه الخصوص في 3 شركات هي:

Phillips 66 (NYSE: PSX)

Magellan Midstream Partners (NYSE: MMP)

Total SA (NYSE: TOT)

تعمل توتال فقط بإنتاج النفط وقليلاً جداً من إنتاجها في أمريكا الشمالية، لذا فهي ليست معرضة للقنبلة الصخرية التي تؤثر على العديد من المنتجين الأمريكيين. إضافةً إلى، تتمتع جميع الشركات الثلاث بعمليات قوية ويجب أن تصمد بشكل جيد نسبياً خلال فترة الانكماش الاقتصادي، ولدى فيليبس 66 وتوتال قطاعات كبيرة من الغاز الطبيعي، ولا تتعامل مع أي مكان قريب من الضغط الذي يعاني منه سوق النفط.

وأخيراً، فإن الشركات الثلاثة لديهم ميزانيات قوية جداً، إما بمبالغ ضخمة من النقد أو سهولة الوصول إلى سيولة الديون الرخيصة أو مزيج من الاثنين. لن تجد أي أسهم تنخفض 60٪ أو 80٪ هنا وكمجموعة انخفض أسهمهم بنسبة 40٪ تقريباً، وهو خصم معقول بالنظر إلى التحديات التي يواجهونها. ولكنك لن تجد أيضاً كميات هائلة من المخاطر التي تتعرض لها العديد من مخزونات النفط التي انخفضت بنسبة 60٪ وأكثر.

أخيراً، لا تتوقع تحقيق ربح سريع. ما زلنا في المراحل الأولى من الانهيار الاقتصادي الهائل، ومن المحتمل أن تمر شهور قبل أن نبدأ العمل من خلال النفط الفائض. ومن المقرر أن تكون هذه الشركات الثلاث من أوائل الشركات التي ترى فوائد زيادة الطلب، ولكن قد يستغرق الأمر وقتاً أطول حتى يحدث انتعاش النفط.

هاشم الملا – خبير في أسواق السلع الأساسية

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.