العقود الآجلة للأسهم ترتفع بعد يومين من الخسائر الحادة

0 58

الكاتب – مصطفى القاسمي

أشارت العقود الآجلة للأسهم الأمريكية في التعاملات الصباحية المبكرة إلى مكاسب عند الفتح يوم الأربعاء، بعد الضعف الأخير في الأسواق الذي تفاقم بسبب الانخفاض الهائل للنفط.

ارتفعت العقود الآجلة لمؤشر داو جونز 206 نقطة، مما يشير إلى مكاسب بنحو 228 عند افتتاح الأربعاء. كما أشارت العقود الآجلة لمؤشر ستاندرد أند بوروز 500 وناسداك 100 إلى مكاسب افتتاحية متواضعة للمؤشرين يوم الأربعاء. ومع ذلك، ظل عقد غرب تكساس الوسيط لشهر يونيو في المنطقة السلبية حيث انخفض بنسبة 5.27٪ إلى 10.96 دولار للبرميل.

مرر الجمهوريون والديمقراطيون في مجلس الشيوخ مساء الثلاثاء حزمة إغاثة من فيروس كورونا بقيمة 484 مليار دولار للشركات الصغيرة والمستشفيات والاختبارات. يمكن لمجلس النواب الموافقة على مشروع القانون في وقت مبكر يوم الخميس.

يوم أمس الثلاثاء خسر مؤشر داو جونز الصناعي حوالي 630 نقطة، ليصل انخفاضه الأسبوعي إلى أكثر من 1000 نقطة. كما شهد مؤشر ستاندرد أند بوروز 500 انخفاضات حادة، حيث انخفض بأكثر من 3٪. وانخفض مؤشر ناسداك المركب للتكنولوجيا الثقيل بنحو 3.5٪ وهو أسوأ أداء يومي له منذ 1 أبريل.

وجاءت عمليات البيع المكثفة في السوق هذا الأسبوع إلى جانب الخسائر الهائلة في سوق النفط بسبب تبخر الطلب. وتنتقل أسعار النفط وتنتشر إلى المزيد من العقود الآجلة، مما يقلق المستثمرين بشأن الأضرار الاقتصادية العميقة التي تحدثها عمليات الإغلاق لمواجهة فيروس كورونا.

يدرك المستثمرون هذا الأسبوع أنه على الرغم من أن الأزمة قد تتحسن قريباً، إلا أن الآثار السلبية لوجود اقتصاد يتم إغلاقه بشكل أساسي تتضخم بمعدل مثير للقلق. مع عدم وجود طلب حتى لبضعة أشهر، تسير أسعار الطاقة بشكل سلبي مع تضخم إمدادات النفط.

واستقر عقد يونيو لخام غرب تكساس الوسيط وهو العقد الأكثر تداولاً، وبالتالي إشارة أفضل لكيفية رؤية وول ستريت لسعر النفط منخفضاً بنسبة 43.4٪ عند 11.57 دولار للبرميل. يوم الإثنين الماضي، تراجعت العقود الآجلة لخام مايو إلى ما دون الصفر للمرة الأولى في التاريخ.

كما استوعب المستثمرون مجموعة أخرى من أرباح الشركات التي أظهرت التداعيات الاقتصادية للفيروس يوم الثلاثاء. وتراجعت أسهم آي بي إم 3٪ بعد أن قدمت تقريراً منخفضاً للإيرادات. وتراجعت شركة كوكا كولا بنسبة 2.5٪ حيث قالت شركة المشروبات إن الكميات العالمية انخفضت بنسبة 25٪ بسبب جائحة فيروس كورونا.

ارتفع أسهم نتفليكس في تداولات ممتدة يوم أمس الثلاثاء بعد تقرير أرباحها الفصلي. حيث أفادت نتفليكس أن صافي الإضافات المتدفقة عالمياً بلغ 15.8 مليون وهو أعلى بكثير من 8.2 مليون المتوقعة. وتستفيد الشركة التي ارتفعت حوالي 35٪ هذا العام، من اتجاه البقاء في المنزل. كما شهدت Chipotle ارتفاعاً في المبيعات الرقمية بنسبة تزيد عن 80٪ حيث زادت الطلبات عبر الإنترنت خلال إغلاق فيروس كورونا.

اليوم الاربعاء سوف تقدم شركات  Delta Air Lines و AT&T و Biogen بتقرير أرباحها الفصلية لهذا الربع.

مصطفى القاسمي – كاتب في أسواق الأسهم الأمريكية والأوروبية

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.