ماذا تعني الخسائر الهائلة في النفط بالنسبة لسعر الذهب؟

99

الكاتب – هاشم الملا

يشهد النفط بعض الخسائر الصادمة منذ بداية هذا الأسبوع، ولكن ما الذي يعنيه ذلك لأسعار الذهب؟

شهدت أسعار النفط أضعف مستوى لها على الإطلاق، حيث انخفض وسيط غرب تكساس إلى ما دون 5 دولارات للبرميل يوم أمس الإثنين، مسجلاً انخفاضاً يومياً بنسبة 76٪. سبب الانخفاض الذي استشهد به المحللون هو وفرة المعروض من النفط وسط الطلب المنخفض للغاية.

لا يوجد حد للجانب السلبي للأسعار عندما تكون المخزونات وخطوط الأنابيب ممتلئة. الأسعار السلبية ممكنة. ولكن إذا حدث ذلك فسوف يكون قصير الأجل. ويشهد سوق النفط تراجعاً حتى على الرغم من اتفاق أوبك + الرئيسي الأخير لخفض الإنتاج حيث لا يزال العرض الزائد يمثل مشكلة كبيرة في ضوء الحرب ضد فيروس كورونا الذي يوقف معظم الطلب العالمي على النفط الخام.

إن مرافق التخزين في أمريكا الشمالية ممتلئة وليس هناك مكان لوضع إنتاج جديد، وسط الانخفاض الهائل في الطلب على البنزين الذي أدى إلى ارتفاع أسعار المضخة الأمريكية بأقل من 1.00 دولار للغالون في بعض المواقع.

كما إن خسائر أسعار النفط يوم أمس الإثنين نجمت أيضاً عن انتهاء عقد النفط الخام الأمريكي تسليم شهر مايو، مما قد يعني أن القاع في الأسعار قد اقترب أكثر من أي وقت مضى. وإن انخفاض النفط الخام الأخير يعكس عقد خام غرب تكساس الوسيط المنتهي في مايو، حيث لا يوجد مكان للذهاب إليه إلا أنه منخفض ومن المرجح أن يمثل انخفاضاً في الأسعار كما حدث في عام 2008.

في الوقت الحالي، فإن الانخفاض الحاد في النفط يعتبر صعودي لأسعار الذهب وفقاً للمحللين.

إن مؤشر الذهب صعودي وانخفاض النفط يرافقه انخفاض في عوائد السندات وانخفاض أسعار الفائدة على مستوى العالم. وهذا يعزز قيمة الذهب الذي لا يحمل فائدة ويدل على الجوانب التي يتعين على البنوك المركزية أن تستمر في تحفيزها.

إن الاتجاه الصعودي قد لا يستمر إذا كانت أسعار النفط منخفضة لفترة طويلة جداً. فعلى المدى القريب، إنه صعودي للذهب من إحساسه بالطلب على الملاذ الآمن وسط سوق شديدة القلق. ومع ذلك، إذا ظلت أسعار النفط منخفضة جداً لفترة طويلة من الزمن، فسيكون ذلك هبوطياً للذهب مما يشير إلى سعر السلعة.

من غير المرجح أن تظل أسعار النفط عند هذا المستوى المنخفض لفترة طويلة. والنفط الخام سيرتفع نحو 30 دولاراً أو أكثر بنهاية الصيف. وإن أسعار الذهب خرقت لفترة وجيزة المستوى الحرج البالغ 1,700 دولار للأونصة صباح يوم أمس الإثنين.

يتمتع المضاربون على الارتفاع في الذهب بالميزة التقنية الشاملة على المدى القريب وسط الاتجاهات الصعودية للأسعار الموجودة على الرسوم البيانية اليومية والأسبوعية والشهرية. والهدف الصعودي التالي للثيران هو إغلاق سعر العقود الآجلة في يونيو فوق المقاومة القوية عند 1,800 دولار. هدف سعر الهبوط على المدى القريب هو دفع أسعار العقود الآجلة إلى ما دون الدعم الفني القوي عند 1,650.00 دولار.

هاشم الملا – خبير في أسواق السلع الأساسية

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.