سهم شركة تيسلا يرتفع بمعدل هائل خلال أسبوع

92

الكاتب – رفعت العبيدي

ارتفع سهم شركة تيسلا يوم أمس الثلاثاء بعد أن راهن بعض المستثمرين على أن صانع سيارات وادي السليكون مجهز بشكل أفضل من معظم الشركات للتغلب على الجانب السلبي الواسع الذي يتسبب فيه وباء كوفيد-19.

كانت أسهم تسلا (TSLA) على وشك الوصول لأعلى مستوياتها في ما يقرب من ستة أسابيع. حيث ارتفعت الأسهم ما يقرب من 60٪ في تلك الفترة، وهذا أفضل امتداد لها لمدة سبعة أيام منذ عام 2013. وكانت الشركة هي الأفضل أداءً في مؤشر ناسداك 100 يوم أمس الثلاثاء.

انخفض السهم بنسبة 21٪ عن أعلى مستوى إغلاق له على الإطلاق عند 917.42 دولار في يوم 19 فبراير الماضي. وجاء ارتفاع يوم أمس بعد أن أصدر محللين في مجموعة كريدي سويس بياناً قالوا فيه إن تيسلا لديها “ميزة أكبر” في الانتقال إلى السيارات الكهربائية. وأضفوا أيضاً “إن الخلل الذي يحدثه فيروس كورونا سيجعل من الصعب على صانعي السيارات القدامى موازنة التحول طويل المدى إلى السيارات الكهربائية في مواجهة اضطراب الدورة القريبة”.

وقالوا إنه على الرغم من الرياح المعاكسة للوباء وضعف مبيعات السيارات الكهربائية على المدى القريب، فإن الالتزام طويل الأجل بالكهرباء سيظل سليماً. وهذا ما أدى إلى ارتفاع قيمة السهم إلى ما يعادله من البيع ورفعوا السعر المستهدف إلى 580 دولاراً من 415 دولاراً، مما يعني انخفاضاً بنسبة 21٪ إلى سعر يوم أمس الثلاثاء.

وكانت قد أفادت شركة تيسلا الأسبوع الماضي عن عمليات تسليم في الربع الأول أعلى مما توقعه العديد من المحللين، مما أدى إلى اشتعال سعر السهم أيضاً. حيث سعت الشركة إلى تخفيض الإيجار لمراكز الخدمة والمحلات التجارية وسط تفشي المرض وخفضت الرواتب والعمال غير القادرين على العمل من المنزل. تم إغلاق مصنعها الرئيسي لصناعة السيارات في فريمونت كاليفورنيا منذ أواخر شهر مارس الماضي.

لكن مع ذلك، قد تواجه تيسلا على المدى القريب مخاطر بما في ذلك ضعف الطلب في الربع الثاني ونقص العرض المحتمل إذا استمر الإغلاق حتى يونيو. وقدر المحللون أن إغلاق فريمونت سيقود إلى خسائر نقدية تُقدر بنحو 300 مليون دولار في الأسبوع.

وأفاد تيسلا في وقت سابق من هذا الشهر عن عمليات تسليم في الربع الأول كانت قريبة جدًا أو فوق توقعات العديد من البنوك الاستثمارية. والتزمت الشركة الصمت بشأن هدفها السابق لبيع أكثر من نصف مليون سيارة في عام 2020.

قال محللو كريدي سويس إنهم يتوقعون أن تبيع شركة تيسلا حوالي 400 ألف سيارة هذا العام، بانخفاض عن توقعاتها السابقة بنحو 550 ألف سيارة.

اكتسبت أسهم تسلا 174٪ في الأشهر 12 الماضية، على النقيض من خسائر بنسبة 3٪ لمؤشر ستاندرد أند بوروز 500.

رفعت العبيدي – خبير مختص في الأسواق الأمريكية

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.