السعودية ترسل كميات قياسية تاريخية من النفط إلى أمريكا

0 75

الكاتب – هاشم الملا

أظهرت بيانات خاصة بتتبع الناقلات التي جمعتها وكالة بلومبرج يوم أمس الأربعاء أن أكبر دولة مصدرة للنفط في العالم المملكة العربية السعودية، تفي بوعودها بإغراق العالم بالنفط حتى مع انهيار الطلب خاصةً مع زيادة عدد ناقلات النفط التي تنقل الخام السعودي إلى الولايات المتحدة.

في الشهر الماضي عندما تعهدت المملكة العربية السعودية بإغراق الأسواق بالنفط، بلغت صادرات المملكة من النفط الخام إلى الولايات المتحدة أعلى مستوى في عام واحد عند 516,000 برميل يومياً وفقاً للبيانات التي جمعتها وكالة بلومبرج.

سافرت حتى الآن من هذا الشهر سبع ناقلات عملاقة على الأقل تحمل ما مجموعه 14 مليون برميل من النفط إلى ساحل الخليج الأمريكي. ويُقارن هذا بمليوني برميل فقط من النفط السعودي في طريقه إلى أمريكا في نفس الفترة من شهر مارس الماضي. ووفقاً للبيانات التي جمعتها بلومبرج، فإن جميع الناقلات تقريباً مُستأجرة من قبل شركة الشحن البحري السعودية الحكومية.

بعد انهيار اتفاق تخفيض إنتاج أوبك + في أوائل شهر مارس الماضي، كان من المفهوم أن شركة الشحن البحري قد استأجرت العديد من ناقلات النفط الخام الضخمة لحمل كل النفط الإضافي الذي خططت المملكة لتصديره في أبريل – وهي خطوة نادرة بالفعل لشركة الشحن البحري التي تضم في أسطولها الخاص من 41 ناقلة.

يتزامن هذا الارتفاع الكبير في صادرات النفط السعودي مع خسارة هائلة في الطلب في جميع أنحاء العالم بسبب انتشار وباء فيروس كورونا، ويرى بعض المحللين أن الطلب العالمي على النفط في شهر أبريل انخفض بنسبة 30% أو 30 مليون برميل في اليوم، مقارنةً بمستويات الاستهلاك النموذجية في العالم.

بينما يحاول كبار منتجي النفط في العالم التوصل إلى اتفاق أوسع لخفض الإنتاج، لا تغير المملكة العربية السعودية التكتيكات – على الأقل ليس هذا الشهر؛ حيث تم تحديد مواعيد الشحنات قبل أسابيع. ويبدو أن السعوديين يمضون قدماً في المزيد من صادرات النفط الخام كما وعدوا.

ويقول المحللون في أسواق الطاقة إن المملكة العربية السعودية تصدر ما يقرب من سبعة ملايين برميل يومياً، لكن النشاط الحالي يقف فوق تسعة ملايين برميل يومياً.وأشار المحللين إلى أن المملكة مستعدة لزيادة صادراتها على الرغم من الضغوط الدبلوماسية المتزايدة للتوصل إلى اتفاق عالمي.

الآن يوجد في البحر ما لا يقل عن 18 من ناقلات النفط التي تم وضعها حالياً بالقرب جداً من محطات النفط في المملكة العربية السعودية في رأس تنورة وينبع، والتي يمكن أن تحمل حوالي 36 مليون برميل في المجموع.

هاشم الملا – خبير في أسواق السلع الأساسية

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.