توقعات هبوط الإنتاج في المملكة المتحدة بمعدل هائل

84

الكاتب – إياد الحاج سليمان

يمكن أن يؤدي وباء فيروس كورونا إلى انخفاض الناتج الاقتصادي في المملكة المتحدة بنسبة 15٪ في الربع الثاني من العام وقد ترتفع البطالة إلى أكثر من الضعف، وفقاً للتوقعات المخيفة من كبار المحللين.

حيث أفاد محللون في مركز الاقتصاد وبحوث الأعمال (CEBR)، أن الركود الحالي وهو الأعمق منذ الأزمة المالية العالمية أصبح الآن لا مفر منه، بعد أن أغلقت الشركات أبوابها وانخفض إنفاق المستهلكين بشكل كبير نتيجة لقيود الإغلاق. وقال المركز إنه يتوقع انكماش الاقتصاد بشكل هامشي في الأشهر الثلاثة الأولى من العام بنسبة 0.5 ، ويليه الانكماش الاقتصادي الحاد بعد أن بدأت السجلات المقارنة قبل أكثر من 20 عاماً.

من شأن هذا التراجع المتوقع أن يقلص الانكماش بنسبة 2.2٪ في الربع الرابع من عام 2008 مع استمرار الانهيار المصرفي، وهو ما يمثل أسوأ فترة ثلاثة أشهر منذ 1997 على الأقل. حيث توقع بنك نومورا الياباني انخفاضاً حاداً بشكل طفيف للمملكة المتحدة بنسبة 13.5٪، لكنه توقع أيضاً ارتفاعاً كبيراً في معدلات البطالة.

ويتوقع محللو البنك أن المبادرات الحكومية المصممة لإقناع أصحاب العمل بعدم ترك الموظفين لن تكون كافية لوقف الرقم بأكثر من الضعف من 3.9٪ إلى 8٪ بين أبريل ويونيو، قبل أن يصل إلى 8.5٪ في الربع الثالث.

وقالت وزارة العمل والمعاشات يوم الأربعاء الماضي إن 477 ألف شخص تقدموا بطلبات للحصول على طلبات ائتمان في تسعة أيام فقط، مما أجبرها على إعادة نشر آلاف الموظفين المدنية للمساعدة في معالجة المطالبات.

ويتوقع كل من  CEBR و Nomura بألم اقتصادي غير مسبوق في الربع الثاني، لكن كلاهما يتوقعان انتعاشاً لاحقاً، بافتراض أن قيود الفيروس قد تنخفض وتتخذ الحكومة بعد بالتالي تدابير التحفيز الاقتصادي. وقالت CEBR إن خفض ضريبة القيمة المضافة يمكن أن يساعد في بدء إنفاق المستهلكين، وتتوقع تدابير لتشجيع الاستثمار في الأعمال التجارية والتي لن تتعافى حتى عام 2030.

وأضافت أن ذلك سيؤدي إلى “ارتداد حاد” في النصف الثاني من العام، على الرغم من أن الناتج المحلي الإجمالي لعام 2020 سيظل أقل بنسبة 4٪ عن عام 2019.

وأشارت  CEBR إلى إن أسعار المنازل ستنخفض بنسبة 13٪ في العام حتى نهاية مارس 2021.

إياد الحاج سليمان – متخصص في الأسواق الأمريكية والأوروبية

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.