التحليل الفني لزوج الدولار مقابل الدولار السنغافوري

87

الكاتب – سمير بدران

أعلنت الحكومة في سنغافورة عن حزمة تحفيز اقتصادية بقيمة 48 مليار دولار سنغافوري، وفي المجموع فقد أعلنت الدولة عن تقديم مساعدات بقيمة تقارب 11% من الناتج المحلي الإجمالي. وبالتالي فإن زوج العملات الدولار الأمريكي / دولار سنغافوري يخوض الآن مرحلة تصحيحية ويبدو أنه في المسار الصحيح  ليتوجه أسفل منطقة الدعم على المدى القصير.

مؤشر القوة الخاص بالزوج هبط من أعلى مستوى له كان قد وصل إليه في العام الحالي، وبالرغم من الزخم الصعودي الذي يرافق الزوج فإن الدفع المتسمر والمثالي إلى المنطقة الإيجابية قد يبدو مُستبعداً الآن. وبالتالي فإن تحرك مؤشر القوة فوق حاجز الدعم ومستوى المقاومة الهبوطي كما هو موضح بالمستطيل الأخضر، قد يتعرض لارتداد قصير الأمد لفترة محدودة وقد يحدث انعكاس السريع في أي وقت رغم ذلك.

الضعف الذي قد يظهر على الدولار الأمريكي بسبب التوجه لضخ كميات هائلة من السيولة النقدية، قد تدفع حركة الزوج في الاتجاه الهبوطي إضافةً على تعرضه لعمليات ضغوط البيع بسبب رغبة الحكومة في سنغافورة بتقديم نهج واضح في مكافحة الوباء.

من المتوقع أن يدفع ضعف الدولار الأمريكي حركة الأسعار إلى الاتجاه الهبوطي. إضافة إلى ضغوط البيع في هذا الزوج من العملات ، فإن رغبة سنغافورة في تقديم نهج موحد لمكافحة الوباء. في حين تواجه الولايات المتحدة وضعاً أكثر تعقيداً في ظل الصراع بين الحكومة والحكومة الفيدرالية. وفي ظل هذه الأحداث المتسارعة توسعت رقعة المشاعر المتشائمة، خاصةً بعد انهيار زوج دولار أمريكي / دولار سنغافوري دون منطقة المقاومة الواقعة بين 1.45526 و 1.46332 كما هو واضح بالمستطيل الأحمر.

انهار أيضاً زوج دولار أمريكي / دولار سنغافوري إلى ما دون مستوى دعم مروحة تصحيح فيبوناتشي 50.0 الصاعد، حيث حوله إلى مقاومة وإلى منطقة دعمه قصيرة المدى. تقع هذه المنطقة بين 1.42160 و 1.43106 كما هو واضح في المستطيل الرمادي. من المرجح أن يظهر امتداد انهيار منطقة الدعم طويلة الأجل بين 1.37469 و 1.38489.

السيناريو المتوقع لزوج  USD / SGD

دخول قصير عند 1.43000

جني الربح عند 1.37500

وقف الخسارة عند 1.44500

إمكانية الهبوط: 550 نقطة

الخطر الصاعد: 150 نقطة

نسبة المخاطر / المكافآت: 3.67

توصية لمتداولي العملات: يجبالفترة الحالية فرصة بيع رائعة، حيث لا يزال الاختراق غير محتمل بسبب التطورات الأساسية السائدة. وقد تنفذ سنغافورة تدابير خاصة للسماح لاقتصادها بدخول الانتعاش على أساس الانضباط المالي النسبي، في حين أن الولايات المتحدة تتجه إلى تعزيز الدين مما يؤدي إلى تحيز هبوطي لحركة الأسعار.

سمير بدران – محلل في أسواق العملات الأجنبية

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.