النفط يرتفع في أفضل أداء له منذ بداية الأزمة العالمية

93

قدم النفط الخام أفضل يوم له على الإطلاق يوم أمس الخميس بعد يوم واحد فقط من ثالث أسوأ انخفاض له في التاريخ.

حيث قفز غرب تكساس الوسيط بأكثر من 23٪ ليصل سعره إلى 25.22 دولار للبرميل يوم الخميس. ومع ذلك، فإنه لا يزال على المسار الصحيح لأسوأ انخفاض شهري له على الإطلاق، خاصةُ مع زيادة المعروض في السوق ومخاوف الطلب التي تبقي مستثمري النفط على الحافة.

عندما ننظر إلى الخسائر في الطلب والتي أصحبت غير مسبوقة – ليس فقط في النفط ولكن أيضاً في قطاع السلع بأكمله، وخاصةً تلك السلع التي يتم دعمها بشكل أكبر لفكرة العزلة الذاتية بأكملها. لا يقتصر الأمر على انخفاض النفط لأننا لا نتحرك، ولكن أيضاً أشياء مثل لحم البقر التي يتم رفعها حسب الطلب في المطاعم، فهي منخفضة. هناك ديناميكية أخرى تلعب هنا أصبحت بالفعل أكثر أهمية في السلع في اليوم الأخير

وإذا نظرنا إلى أسواق الذهب، يتساءل الكثير من الناس عن سبب انخفاض الذهب في الوقت الحالي. أحد الأسباب الرئيسية لانخفاض الذهب هو أن الناس يبيعون الأصول لجمع الأموال. ويبدو أن قطاع الطاقة يتجه إلى المزيد من المشاكل المستقبلية لأسعار النفط ما لم يتم كبح الإنتاج الفائض.

ببساطة المسألة أنه ليس لديك ما يكفي من سعة المخزون المتاحة للتعويض، ثم الواقع المادي للنفط والاضطرار إلى التعامل مع نوع السائل اللزج الأسود الذي تحتاج إلى وضعه في مكان ما يمكن أن يأخذ الأسعار بشكل سلبي. على سبيل المثال في كندا أو ربما في شمال داكوتا حيث تكون بعيداً عن الأسواق، كان يتم محاولة ممارسة الضغط على السعودية، ولكن نعتقد أن إضافة النفط في هذا السوق ليس هو المطلوب حقاً على أقل تقدير. وقد يستعيد هذا الأمر بعض الأشياء لما يبدو عليه الربع الثاني إذا استمرت السعودية في الضخ وإذا استمر الولايات المتحدة في الإغلاق المتواصل وهي التي تعد أكبر سوق للنفط في العالمية. عند هذه النقطة، سوف نحصل على أسعار منخفضة للغاية.

الكاتب – هاشم الملا

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.