الذهب ينخفض بعد ارتفاع الدولار وبيع المستثمرين للأصول

390

تراجعت أسعار الذهب يوم أمس الخميس بعد أن قفز سعر الدولار إلى أعلى مستوياته في عدة سنوات، مع تهديد تفشي فيروس كورونا بإعاقة النشاط الاقتصادي مما دفع المستثمرين إلى بيع الأصول للحفاظ على أموالهم نقداً.

انخفض سعر الذهب الفوري بنسبة 0.6٪ إلى 1477.07 دولاراً للأونصة، في حين ارتفع الذهب الأمريكي بنسبة 0.2٪ إلى 1479.80 دولار للأونصة.

من الواضح أن وضع الملاذ الآمن للذهب لم يُعلق حيث المستثمرين يتجهون نحو النقد. كما شهدنا تحركاً قوياً للغاية في الدولار على مدار الجلسات العديدة الماضية. ونظراً لأننا نرى المزيد من البنوك المركزية حول العالم تحاول إيجاد حلول لمواجهة فيروس كورونا، فيبدو بحسب ما يقوله المحللين أن الدولار هو الطريق إلى الأمان  حالياً.

حقق الدولار أعلى مستوى له في ثلاث سنوات، حيث ظل الطلب مرتفعاً على الرغم من الاندفاع الأخير في عمليات ضخ السيولة التي قامت بها البنوك المركزية في جميع أنحاء العالم. وشهد السوق العالمي تأكيداً على أن الدولار لا يزال هو الملك عندما تصبح الأوقات صعبة للغاية، حيث إن الاستحواذ الكبير على الدولار يشوش على الاضطرابات في الأسواق المالية.

تخلى المستثمرون عن الأصول ذات المخاطر العالية حيث فشلت جولة أخرى من الإجراءات الطارئة الشاملة من صانعي السياسة في إقناع أسواق الأسهم المنكوبة بالذعر. ومع كل الحوافز الإضافية من الحكومات والبنوك المركزية، كانت هناك جولة شاقة في أسواق الديون مؤخراً مما زاد من جنون أسواق المعادن الثمينة.

أثار انتشار الفيروس الواسع والذي أصاب ما يقرب من 230,000 شخص في جميع أنحاء العالم، حالة من الذعر وأثار عمليات بيع واسعة النطاق في الأصول بما في ذلك سبائك الملاذ الآمن.

أظهرت بيانات رسمية من الولايات المتحدة أن عدد الأمريكيين الذين تقدموا للحصول على إعانات البطالة ارتفع الأسبوع الماضي إلى أعلى مستوى له منذ عام 2017 في أول مؤشر على حصيلة تأثير المرض على العمالة.

من بين المعادن الثمينة الأخرى، ارتفع البلاديوم بنسبة 4.5٪ إلى 1,659.87 دولار للأونصة بعد انخفاضه بنسبة 5٪ في وقت سابق من اليوم. في حين انخفض البلاتين بنسبة 5.4٪ إلى 590.52 دولاراً ليسجل انخفاضاً جديداً للجلسة السابعة على التوالي. وبحسب المحللين فإن البلاتين والبلاديوم سيظلان مضطربين على الأرجح في الأشهر المقبلة بعد خسائر فادحة نجمت عن انتشار الفيروس قبل بدء التعافي المؤقت.

كما ارتفع الفضة بنسبة 0.8٪ إلى 12.07 دولار للأونصة، لكنه يحوم بالقرب من أدنى مستوى لها في 11 عاماً في الجلسة السابقة.

الكاتب – هاشم الملا

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.