الذهب يتجاوز 1700 دولار مع انهيار أسواق الأسهم والنفط

الذهب بانتظار رقم قياسي تاريخي خلال الأيام القادمة

0 100

يستمر الطلب على الملاذ الآمن في النمو مع ارتفاع أسعار الذهب فوق 1,700 دولار مع لجوء المستثمرين من أسواق الأسهم والنفط إليه في بداية أسبوع التداول الحالي.

يبدو أن سوق الذهب هو الأصل الوحيد في المنطقة الإيجابية، حيث ارتفع بنسبة 1.5٪ مع انخفاض العقود الآجلة لمؤشر ستاندرد أند بوروز 500 بنسبة 4.5٪ مساء يوم أمس الأحد في أمريكا الشمالية. وفي الوقت نفسه، تشهد العقود الآجلة للنفط أسوأ عمليات بيع منذ عام 1991. بدأت أسعار نفط غرب تكساس الوسيط الأسبوع بانخفاض قدره 26٪ تقريباً.

وفقاً للمحللين، تستمر مخاوف الركود في التزايد بينما يتفاعل العالم مع الانتشار المتزايد للفيروس التاجي. ليس سوق النفط فقط من يعاني من ضعف الطلب المتوقع في ظل تباطؤ الاقتصاد العالمي، ولكن حرب أسعار تلوح في الأفق بعد عدم تمكن دول منظمة أوبك وروسيا من الاتفاق على خفض الإنتاج. ورداً على انهيار المحادثات، خفضت المملكة العربية السعودية سعر البيع الرسمي وأعلنت عن خطط لزيادة إنتاج الخام بشكل كبير.

مع انتشار الفيروس الآن إلى 90 دولة، حذر المحللون من الفشل في احتواء فيروس كورونا. ويبدو أن اتجاه الصدمة واضح لكن النظرة السريعة تشير إلى أن التأثير الاقتصادي على المدى القريب قد يكون أكثر حدة.

في حين أن أسواق الذهب لا تزال بعيدة عن الذعر الكامل لعدة أسابيع. والأسواق في أوروبا وأمريكا الشمالية لا تزال لا تفهم تماماً كيف سيؤثر الفيروس على النمو الاقتصادي. وبقدر ما سيرتفع سعر الذهب، سوف تتجه سلع الطاقة نحو الانخفاض. حيث أن فيروس كورونا يؤدي إلى تدمير هائل للطلب في أسواق النفط والغاز الطبيعي.

قال “أول هانسن” رئيس استراتيجية السلع في ساكسو بنك، إنه لا يعتقد أن الأسواق لم تشهد حالة من الذعر في السوق. وأضاف أنه نظراً لأن الزخم التصاعدي للذهب قوي جداً، لا يمكن لأحد التنبؤ بكيفية ارتفاع الأسعار.

إلى جانب الطلب على الملاذ الآمن، تستفيد أسعار الذهب أيضاً من قيعان تاريخية جديدة في عوائد السندات الأمريكية. مساء يوم أمس الأحد، انخفض العائد على سندات الخزانة الأمريكية لأجل عشر سنوات لفترة وجيزة دون 0.5٪.

كما أوضحت واكلة بلومبيرغ إن انخفاض العائد على السندات وهبوط أسواق الأسهم يمكن أن يشير إلى انخفاض أسعار سلع الطاقة والمعادن الأساسية. وليس من العمق توقع أن تستمر السلع في الانخفاض إلى أن تظهر سوق الأوراق المالية علامات على انتعاش مستمر. انخفاض عائدات السندات والدولار القوي يشيران إلى أن الدب السلبي يخرج ببساطة من السبات.

بحسب المحللين يمكن أن نرى أسعار الذهب ترتفع إلى 1800 دولار للأونصة بسبب ارتفاع أسعار السندات.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.