التحليل الفني الجنيه الإسترليني / دولار أمريكي

أداء زوج GBPUSD اليوم 09 مارس

0 99

بعد أربع جلسات تداول متتالية شهد زوج GBP / USD تصحيحاً صعودياً توجّه بالتحرك نحو مستوى المقاومة 1.3051 دولار، وهو أعلى مستوى له في ثلاثة أسابيع في ظل الاتجاه الهبوطي القوي العام للدولار الأمريكي بسبب بداية تفشي فيروس كورونا في الولايات المتحدة بطريقة مثيرة للقلق من أن أكبر اقتصاد في العالم سوف يتعرض لما حدث في اقتصاد الصين. وإذا حدث ذلك في الواقع، فإنه سيدعم حتماً الركود الاقتصادي العالمي.

في بداية تداول هذا الأسبوع ارتفع الزوج للوصول إلى مستوى المقاومة 1.3124 دولار قبل أن يستقر حول مستوى 1.3070 دولار في وقت كتابة هذا التقرير. ومع ذلك، ينبغي أن نضع في الاعتبار أن مكاسب الجنيه الإسترليني كانت مؤقتة بغض النظر عن مدى ارتفاعها، حيث أن الجولة الأولى من المفاوضات بين الاتحاد الأوروبي وبريطانيا لم تخرج بتفاؤل بوجود طريق سلس بينهما في الاتفاق على خطوط التجارة الواسعة العلاقات في مرحلة ما بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، والتي تم إجراؤها رسمياً في 31 يناير 2020.

تلقى الجنيه الدعم من المؤشرات الأخيرة على أن بنك إنجلترا لن يندفع لخفض أسعار الفائدة، إلى جانب تعليقات بناءة من الاتحاد الأوروبي في أعقاب الجولة الأولى من المفاوضات التجارية بين الاتحاد الأوروبي والمملكة المتحدة. حيث أكد كبير المفاوضين “ميشيل بارنييه” في مؤتمر صحفي، أن المحادثات بدأت بطريقة “بناءة للغاية”. وأضاف بارنييه: “كانت هذه الجولة الأولى فرصة لتبادل ومقارنة وتوضيح مواقفنا. هناك نقاط التقاء وتباعد، وهذا أمر طبيعي تمامًا للجولة الأولى من المفاوضات.”

تجاهل زوج الجنيه الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي (GBP / USD) الإعلان عن أرقام الوظائف الأمريكية الأفضل من المتوقع لشهر فبراير 2020، حيث تميز التقرير بوظائف جديدة وارتفاع متوسط ​​الأجور بالساعة، ومعدل البطالة في الولايات المتحدة عند أدنى مستوى له في 50 عاماً.

GBP/USD

التحليل الفني للزوج:

على الرسم البياني اليومي لزوج GBP / USD، يبدو من الواضح أن الاتجاه الهبوطي قد تم كسره من خلال التحرك من خلال المقاومة النفسية 1.3000، ولكن الزوج سيظل بحاجة إلى اختبار مستويات مقاومة أعلى لتأكيد الاختراق، وقد تكون مستويات المقاومة عند 1.3085 و 1.3120 و 1.3200 هي الأهم لتأكيد الانعكاس المتوقع. في الوقت نفسه، ستظل المكاسب تحت تهديد دائم من أي إشارات مقلقة إلى مسار المفاوضات بين الاتحاد الأوروبي وبريطانيا. على الجانب السلبي، فإن العودة إلى دعم 1.2900 ستعيد السيطرة على الدببة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.