الإسترليني ينخفض رغم ارتفاع التضخم في المملكة المتحدة

8٬502

اتجه الجنيه الاسترليني نحو الانخفاض على الرغم من الأرقام القوية التي صدرت من مؤشر أسعار المستهلك البريطاني.

وكانت التداولات على الجنيه الإسترليني متفاوتة في اليومين الأخيرين هذا الأسبوع، حيث انخفض زوج الإسترليني / اليورو عند 1.1948 يورو، وانخفض الإسترليني / الدولار الأمريكي (USD / USD) إلى 1.2895 دولار وتداول الإسترليني /دولار كندي GBP / CAD في نطاق 1.7081 دولار كندي. ومع ذلك، فقد ارتفع كل من زوج الإسترليني / دولار أسترالي GBP / AUD والإسترليني /دولار نيوزيلندي GBP / NZD، حيث وصل إلى 1.9427 دولار أسترالي و2.0324 دولار نيوزيلندي على التوالي.

في بداية الأسبوع، أعادت أحدث أرقام لمبيعات التجزئة في المملكة المتحدة بعض الحياة مرة أخرى في أسعار صرف الجنيه الإسترليني. حيث ارتد نمو المبيعات بما يتماشى مع التوقعات في يناير.

انخفض الجنيه الإسترليني مرة أخرى في منتصف الأسبوع، حيث انخفض الإسترليني / اليورو إلى ما دون 1.20 يورو وانخفض الإسترليني / دولار إلى ما دون 1.30 دولار على الرغم من مؤشر أسعار المستهلك الذي كان أقوى من المتوقع.

وفقاً لمكتب الإحصاء الوطني ارتفع التضخم المحلي من أدنى مستوى خلال ثلاث سنوات من 1.3٪ إلى 1.8٪ في يناير، مما أثار التوقعات السابقة بزيادة متواضعة قدرها 1.6٪.

ومع ذلك، فشل هذا في إلهام الكثير من الارتفاع في سعر الجنيه، مع ضعف المعنويات خلال معظم الجلسة استجابةً لتجدد حالة عدم اليقين في خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بعد أن رفض كبير المفاوضين في الاتحاد الأوروبي ميشيل بارنييه دعوات بوريس جونسون للتوصل إلى اتفاق تجارة حرة على الطراز الكندي بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي .

في الوقت نفسه، تم تداول اليورو في نطاق ضيق يوم الأربعاء الماضي، حيث تكافح العملة الموحدة لإيجاد زخم مع استمرار التجار في التعبير عن قلقهم بشأن حالة اقتصاد منطقة اليورو، وخاصةً ألمانيا التي يخشى المحللون أن تتجه نحو الركود في عام 2020.

بالنسبة للمستثمرين بالدولار الأمريكي، كان التركيز على محضر اجتماع السياسة النقدية لمجلس الاحتياطي الفيدرالي لشهر يناير، حيث ارتفع الدولار الأمريكي في الوقت  الذي يرى فيه صناع السياسة استمرار النمو الاقتصادي الأمريكي بوتيرة معتدلة.

قد يؤثر نشر أحدث مسح لثقة المستهلك في منطقة اليورو على اليورو اليوم حيث يتوقع المحللون أن تفشي فيروس كورونا سيؤثر على معنويات الأسر المعيشية. وقد يواجه الدولار الأمريكي بعض الضغط، حيث من المتوقع أن يعلن مؤشر فيلادلفيا الصناعي عن تباطؤ نشاط المصانع هذا الشهر.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.