الأسهم الأمريكية عند أعلى مستوياتها مع ارتفاع قطاع التكنولوجيا

94

أنهى مؤشر ستاندرد أند بوروز 500 وناسداك المركب عند أعلى مستوياتهما يوم أمس الأربعاء، حيث تفوقت أسهم شركات التكنولوجيا واستمر المتداولين في قياس تأثير أضرار فيروس كورونا على الاقتصاد العالمي.

أغلق المؤشر العريض مرتفعاً بنسبة 0.5٪ تقريباً، متجاوزًا أعلى مستوى سابق على الإطلاق عند 3,385 نقطة، في حين ارتفع مؤشر ناسداك بنسبة 0.9٪ تقريباً. كما أنهى مؤشر داو جونز الصناعي عند 115 نقطة أو بارتفاع نسبته 0.4٪.

دعمت أسهم شركة أبل Apple في المكاسب، حيث أغلقت على ارتفاع بنسبة 1.5٪. كما حقق قطاع التكنولوجيا الذي يتبع لقطاع التكنولوجيا ستاندرد أند بوروز 500 أكثر من 1٪ ليسجل أعلى مستوى له على الإطلاق. قفز سهم تيسلا Tesla أكثر من 6.5٪ بعد أن رفع سعره المستهدف إلى 928 دولار للسهم الواحد من السعر الحالي عند 729 دولار للسهم.

أبلغت لجنة الصحة الوطنية الصينية يوم أمس الأربعاء عن حدوث 1749 حالة إصابة أخرى بفيروس كورونا على مستوى البلاد. هذا هو أقل عدد من الحالات المؤكدة حديثاً منذ أواخر يناير.

قال يان وانغ الخبير الاستراتيجي في الأسواق الناشئة “استمرت العلامات المشجعة في الظهور خلال الأسبوع الماضي على ظهور فيروس كورونا في الصين. ومن المرجح أن يتم تخفيف متطلبات الحجر الصحي الصارمة في الصين قريباً، وسوف يتحول تركيز الحكومة سريعاً من احتواء الفيروس إلى دعم الاقتصاد”.

ذكرت وكالة بلومبرج نقلاً عن أشخاص مطلعين على الأمر أن الصين تدرس استخدام دفعات نقدية وعمليات الاندماج لإنقاذ صناعة خطوط الطيران لديها، والتي تضررت من فيروس كورونا.

ومع ذلك، فقد تجاوز العدد الإجمالي للحالات 74,000 حالة في حين تجاوز عدد الوفيات المؤكدة من فيروس كورونا أكثر من 2000 حالة. تم الإبلاغ عن حالات الإصابة بالفيروس القاتل الذي نشأ في مدينة ووهان الصينية، في أكثر من عشرين دولة حول العالم. في الشهر الماضي، أعلنت منظمة الصحة العالمية عن تفشي حالة الطوارئ الصحية العالمية.

كان مؤشر داو جونز وستاندرد آند بورز 500 ينطلقان في جلسات خاسرة مع تحذير صارم من إيرادات أبل Apple وضغوطها على المؤشر. قالت شركة التكنولوجيا العملاقة إنها لن تفي بتوجيهات الإيرادات بسبب فيروس كورونا. فشلت شركة أبل Apple أيضاً في إصدار دليل إيرادات جديد.

“إن عدم وجود تحديث توجيهي يمكن أن يعني أن الشركة ليس لديها الكثير من الفكرة حول حجم نجاحها. السوق سوف ينظر في أي خلل في الأرباح طالما أنه يقتصر على الربع الأول من عام 2020.”

على صعيد البيانات ارتفع مؤشر أسعار المنتجين (PPI) بوزارة العمل بنسبة 0.5٪ في شهر يناير، مسجلاً أكبر زيادة في شهر واحد منذ أكتوبر 2018. كما أصدر مجلس الاحتياطي الفيدرالي محضر اجتماعه لشهر يناير، مما يظهر أن مسؤولي البنك المركزي يعتقدون أنه ستبقى المعدلات عند المستويات الحالية في الوقت الحالي. عكست محاضر الاجتماع أيضاً أن مجلس الاحتياطي الفيدرالي يراقب التطورات المرافقة لانتشار الفيروس التاجي.

في أخبار الشركات، ارتفعت أسهم جارمين Garmin بأكثر من 6٪ على خلفية أرباح أفضل من المتوقع. وفي الوقت نفسه، انخفض سعر سهم جروبون Groupon أكثر من 40٪ بعد النتائج الفصلية للشركة والتي فاقت التوقعات.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.