الأنظار تتجه اليوم على تقرير التوظيف في القطاع الخاص الأمريكي NFP

الأضواء مسلطة اليوم على تقرير التوظيف في القطاع الخاص الأمريكي NFP

0 133

من المحتمل أن يظهر تقرير التوظيف في القطاع الخاص الأمريكي NFP نمواً في عدد الوظائف، نتيجة زيادة عمليات التوظيف في قطاعات الطقس الحساسة، مما يشير إلى أن الإقتصاد سيستمر على الأرجح في النمو بشكل معتدل على الرغم من الإنخفاض العميق في مجال الإستثمار في الأعمال.

وفقاً لخبراء اقتصاديين، فإن تقرير التوظيف في القطاع الخاص الأمريكي NFP قد يظهر زيادة في عدد الوظائف بما يقارب من 160 ألف وظيفة في شهر يناير، وقد يرجع سبب الزيادة على الأرجح إلى قطاعات صناعات البناء والترفيه والضيافة.

وعلى الرغم من أن ذلك سيكون أعلى من معدل التوظيف الذي أظهره التقرير ذاته في شهر ديسمبر الماضي والذي بلغ 145 ألف وظيفة. إلا أن ذلك سيكون أقل من متوسط معدل التوظيف الذي أظهره التقرير في نفس الفترة من العام الماضي 2019. فيما يتوقع الخبراء والمحللين تباطؤ في معدلات التوظيف خلال فبراير المقبل، نتيجة فيروس كورونا الذي أودى بحياة المئات في الصين وإصابة الآلاف على مستوى العالم، حيث أدى ذلك إلى إعاقة سلاسل الإمداد، خاصة بالنسبة لمنتجي الإلكترونيات مثل أبلApple .

من ناحية أخرى، فقد أبقى الخبراء والمحللين على توقعاتهم بالنسبة لمعدل البطالة دون تغيير عند أدنى مستوياته خلال 50 عام عند 3.5% خلال شهر يناير. كما أن انخفاض معدل البطالة والأدلة السردية عن نقص العمالة لم تحفز تضخم الأجور بشكل قوي، حيث يتوقع الخبراء ارتفاع معدل الأجور نحو 0.3% لشهر يناير بعد أن ارتفع بنسبة 0.1% في ديسمبر الماضي، وقد يؤدي ذلك إلى رفع الزيادة السنوية للأجور إلى 0.3% في يناير بالمقارنة ب 2.9% في ديسمبر الماضي.

وقد صرح رئيس البنك الإحتياطي الفيدرالي جيروم باول الشهر الماضي أن انخفاض مشاركة الولايات المتحدة في مجال القوى العاملة، بالمقارنة بمثيلاتها في الإقتصادات المتقدمة الأخرى قد يمثل زيادة في عرض العمالة داخلياً وبالتالي قد يخفض من الأجور.

ومع ذلك، فإن نمو الأجور يكفي لدعم وتيرة إنفاق المستهلكين والحفاظ على نمو الإقتصاد الأمريكي بنسبة 2.3% في عام 2019، وهو أبطأ آداء في ثلاث سنوات، بالمقارنة مع نمو الإقتصاد الأمريكي بنسبة 2.9% عام 2018.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.