كيف ظهرت العملات الرقمية وما تأثيرها على المعاملات المالية

العملات الرقمية وتأثيرها على نظام الدفع العالمي الآن

0 15

إذا سألك شخص ما عن رأيك في تأثير ظهور العملات الرقمية المشفرة على عالم المال، فالشيْ الرئيسي الذي سيخطر في بالك هو “ما هي العملات الرقمية؟”. بدايةً سيكون هذا التفكير الأول لمعظم الناس وخاصة أولئك الذين ليسوا على دراية بالعملات الرقمية الموجودة حالياً. ومع ذلك، إذا كنت شخص على دراية بما فيه الكفاية فيما يتعلق بهذه العملات فيمكنك الإجابة على هذا السؤال بشكل جيد للغاية.

لا أحد تخفى عنه الفوضى العارمة التي أحدثها ظهور البيتكوين على الصعيد العالمي، ولكنها عاجلاً ما أصبحت من أكثر العملات الرقمية المطلوبة بشكل جنوني. وكان الغرض الأساسي من هذا مشروع البيتكوين هو معالجة الشكاوى المستمرة من الأشخاص الذين تخضع ممتلكاتهم ومالهم لسيطرة وحدة مركزية واحدة، والتي تكون الحكومات دائماً أحد أطرافها.

مع ظهور البيتكوين كان العديد من الناس يملكون الخيار للحصول على العملة الرقمية أو المال الذي يمكن أن يستخدم بالمثل تماما كالعملات المغطاة من قبل الحكومة Fiat Money. ومع ذلك فإن الحصول على هذا النوع من المال يتطلب حقا الكثير من الموارد ويعتبر أيضاَ أمر مرهق، ولكن العديد من الناس يفضلون الحصول على العملات الرقمية حتى يوقفوا سيطرة الكيان الواحد على احتكار كل شيء فيما يتعلق بالشؤون المالية.

تدريجياً، بدأت بيتكوين في الحصول على قيمة نقدية حقيقية وظهرت بعدها عدة أنواع جديدة من العملات الرقمية المشفرة التي كانت تهدف لمعالجة مشاكل بيتكوين وكذلك لإعطاء الناس حرية اختيار عملاتهم الخاصة وذلك بسبب وجود كميات محدودة من البيتكوين كما هو مخطط لها منذ البداية.

على الرغم من أن العملات الرقمية لم يتم قبولها بسهولة عموماً، فإنها قد تطورت تدريجياً لتصل إلى هذا الزخم في الوقت الحاضر، وبدأت فعلاً العديد من المؤسسات التجارية بالسماح لها كوسيلة من وسائل التبادل التجاري أو الدفع. وهذا ما يحدث أيضاً بشكل تدريجي مع العملا الرقمية الجديدة. وعلى الرغم من أنها تُدار من قبل البرمجيات الحرة والمجهولة المصدر ووعلى الرغم من أن الربحية غير مضمونة، فما زال العديد من الناس يسعون للحصول على هذه العملات الرقمية كشكل إضافي من أشكال الاستثمار.

في حال استمرار التحسن في هذا النوع من التعاون بين التمويل المالي وبين التكنولوجيا، مع مرور لن يكون مفاجئا إذا وجدنا أعداداً متزايدة من الناس تركز اهتمامها للحصول على هذه القطع النقدية والعديد من الأعمال التجارية سوف تحاول الآن أن تجبر نفسها لوقبولها وتبادلها كتجارة فعلية أو أسعار لبعض السلع الجيدة وكذلك الخدمات.

المزيد من الأفراد يسلطون الضوء على استقرار ووجود هذه المنصات، والكثير منهم من يريد الذهاب بعيداً عن الأجهزة الحاكمة المعتادة. ورغم أنه لا توجد رؤية واضحة للمستقبل ولكن تظهر توجهات أكثر ابتكاراً للتعاون والعمل جنباً إلى جنب من أجل توفير الراحة في المعاملات النقدية والمالية. ولربما يأتي اليوم الذي ستتلاشى حتى الأموال العادية المدعومة من قبل الحكومات والتي يطبق عليها  Fiat Money.

ويبقى السؤال هنا، هل ستسمح الحكومات والمنظمات المالية لهذا النوع من التغييرات الكبيرة والتي يمكن أن تسبب لها خسائر غير مسبوقة، او أنها ستقوم بمحاولة التكيف مع هذه التغييرات الجديدة أيضا؟

لماذا أصبحت البيتكوين وجهة المستثمرين الجادين

قبل بضعة أشهر فقط، حققت البيتكوين أمراً غير مسبوق وهو تجاوز سعر أوقية الذهب. وأصبح من الصعب على نحو متزايد تجاهلها نظراً للثروات الكبيرة المتاحة لأي شخص جاد يريد استثمار مدخراته بذكاء. حيث ارتفع البيتكوين ما يقرب من 65٪، وتم النظر إلى العملات الرقمية مثل البيتكوين، إثريوم، لومينز و لايتكوين إلى أنها عملات جادة وتسعى للبقاء لفترة طويلة، بل حتى أنها اعتمدت من قبل بعض من أكبر الاقتصادات في العالم، فضلاً عن العلامات التجارية الاستهلاكية الرائدة التي اعتمدتها كطريقة دفع مشروعة.

ويعتقد خبراء العملات الرقمية أن الاعتراف من قبل اليابان “ثالث أكبر اقتصاد في العالم” أعطى المستثمرين في البيتكوين ثقة هائلة للاستثمار أكثر من أي وقت مضى. والسبب رئيسي الآخر لتفوق العملات الرقمية المشفرة هو أنها ليست مدعومة من قبل الحكومات، وبالتالي ليست في خطر من التذبذب في حالة عدم اليقين الحكومي أو البرلماني.

ما هي بيتكوين حقاً؟ في جوهرها، البيتكوين هو شكل من أشكال الكهرباء التي تحولت إلى رمز رقمي الذي يعطى قيمة نقدية. في صميم وجود كل بيتكوين يمكنك الحصول على شيء يعرف باسم بلوكشين. وفي جوهرها، البلوكشين هو ملف البيانات التي تبدو مشابهة لرسالة نصية طويلة على الهاتف المحمول. ويحدد الملف العنوان، وتاريخ مشتري البيتكوين، وكذلك الشخص الذي باعها.

ماذا يمكنك أن تفعل بالبيتكوين؟ يرى بعض المستثمرين الجادين أن البيتكوين وغيرها من العملات الرقمية تعتبر فرصة عظيمة لجني الأرباح على المدى الطويل. وفي الواقع يقال الآن أن البيتكوين الواحد يستحق أكثر من سعر أوقية من الذهب.

ومع ذلك، هناك الآن العديد من الطرق الأخرى التي يمكن أن تنفق فيها البيتكوين الخاص بك، بما في ذلك:

بطاقات الهدايا: على الرغم من أن موقع أمازون لم يقم باعتماد بيتكوين كوسيلة للدفع، ولكن العديد من المواقع الأخرى قامت بذلك فعلاً مثلeGifter   وGyft   التي تمكنك من شراء بطاقات الهدايا باستخدام بيتكوين الخاص بك.

ألعاب الفيديو: الأشخاص المهووسين بألعاب الفيديو سيكونون سعداء حين يعرفون أن مايكروسوفت مثلاً أصحبت تقدم الألعاب والتطبيقات في مقابل بيتكوين. والأكثر إثارة للاهتمام، هناك خوادم Minecraft  التي تستخدم بيتكوين مقابل مدفوعاتهم في اللعبة أيضاً.

الطعام والشراب: منذ نهاية عام 2016 قدمت شركة ستاربكس العالمية لزبائنها القدرة على دفع ثمن القهوة الخاصة بهم باستخدام بيتكوين عبر  iPayYou، وهي بوابة دفع أمريكية التي بنيت خصيصاً لتتكامل مع بيتكوين. في الوقت نفسه كشف النتائج في محرك البحث Google عن مجموعة كبيرة من المطاعم المستقلة وكذلك سلسلة المطاعم في جميع أنحاء العالم أنها تعتمد الآن وسائل الدفع من خلال العملات المشفرة للأطعمة والوجبات الخفيفة.

هل يمكن أن تصبح البيتكوين عملة عالمية؟

إن الأبحاث الأخيرة التي أشارت إلى أن عدد المستخدمين للبيتكوين يتزايد بنحو نشط ومن المتوقع أن يصل إلى 5 ملايين بحلول عام 2019، يطرح تساؤل ما إذا كانت العملات الرقمية المشفرة لديها القدرة على أن تصبح عملة عالمية. ولكن ما هو بالضبط البيتكوين – وهل يمكن أن تأخذ القيادة في عالم المال؟

باختصار، بيتكوين هو العملة الرقمية الافتراضية التي تستخدم التشفير لإنشاء وإدارة تبادل الأموال. يتم إنتاج البيتكوين من قبل الناس والشركات باستخدام البرمجيات المتخصصة التي تحل المسائل الرياضية لخلق كتل فريدة من نوعها في سلسلة تسمى Block Chain. هذه السلسلة هي ما تميز بيتكوين وتمكنها من أن تكون فريدة من نوعها وتعمل على إضفاء الشرعية على معاملاتها.

لغاية الآن قد يبدو كل شيء غير واقعي، ولكنه في الواقع صحيح جداً وقد يصل لدرجة الكمال. شبكة البيتكوين مبنية من عمال المناجم، الذين يتم يقومون بالاستثمار في الحفاظ على العملة آمنة ومستقرة حيث أنهم يدفعون من خلال البيتكوين من أجل الحفاظ على استمراريتها. لأنها قد تتعرض كغيرها من البرمجيات إلى القرصنة والسرقة، تماماً كما يحدث في البنوك.

والمفتاح لهذه العملة هو أنها تتيح القيام بالدفعات السريعة والرخيصة عبر الإنترنت دون الحاجة إلى القنوات المصرفية التقليدية. ومن أكبر العوائق التي يتعين على بيتكوين التغلب عليها هو القبول العام لها بأنها آمنة ومستقرة حيث لا توجد حكومة تنظمها خلافاً لمعظم العملات. بدلا من ذلك، بيتكوين تقوم بالتنظيم الذاتي وهذا أمر إيجابي، على الرغم من أنه مصمم ليكون من الصعب إنشاء القطع النقدية بحيث يكون هناك تيار مستمر من القطع النقدية التي يجري إنتاجها.

ونجحت بيتكوين في أن تصبح أكثر انتشاراً مع شركات مثل Microsoft, Dell, Tesla الذين قاموا بالاعتماد على هذه العملة. ولكن المعاملات لا تقتصر فقط على الشركات الكبرى، بل حى أن الشركات الصغيرة اتجهت في هذا الاتجاه، حيث يمكنك الآن طلب الزهور والبيتزا أو القهوة والدفع من خلال بيتكوين.

وتعتبر الأسعار واستقرارها من العوامل الهامة التي يجب مراعاتها، وعلى الرغم من أن عام 2016 شهد بعض الاستقرار، إلا أنه أعقب ذلك فترة من عدم الاستقرار ويعزى إلى حد كبير للأحداث السياسية في العالم. حيث أنها وعلى غرار جميع العملات تتأثر بيتكوين بأحداث كبيرة في العالم، ولا سيما في البلدان التي لديها أقوى الأسواق: حيث أنه عندما تم انتخاب “دونالد ترامب” لرئاسة الولايات المتحدة الأمريكية، رافق ذلك ارتفاعاً في أسعار صرف البيتكوين على نحو متزايد، وينظر إلى بيتكوين كوسيلة للتحوط ضد مزيد من التضخم والصراع الاقتصادي.

مع النمو في الاعتماد على البيتكوين من خلال تجار التجزئة ومع زيادة الوعي بها، زادت الثقة بالبيتكوين. ولكن هناك عقبة كبيرة يمكن أن تحول دون أن تصبح هذه العملة سائدة عالمياً، وهي أسواق الصرف حيث أنه في مارس 2017 رفض المنظمون الأمريكيون الاقتراح الأول لصندوق بيتكوين لتبادل العملات، في ما كان يمكن أن يكون تغيير حقيقي في أسعار بتكوين، ولكن بدلا من ذلك شهدت تلك الغترة انخفاض في أسعار العملات. وأخيراً مع عدم قبول البيتكوين من قبل المؤسسات المالية الكبرى، فإنه من الصعب أن نرى بيتكوين تنمو وتصبح عملة مقبولة على نطاق واسع عالمياً، على الرغم من المحاولات التي ما زالت تُبذل للحصول إدراج منظم للبيتكوين والتي من المرجح أن تحدد نجاحها.

كيفية كسب بيتكوين؟

بيتكوين هو العملة الرقمية الأكثر شعبية في العالم اليوم، و تعدين البيتكوين السحابي هو أسرع وسيلة للبدء فوراُ في كسب البيتكوين. بنيت البيتكوين باستخدام مبادئ التشفير المعقدة للغاية، وبدعم من عدد لا يحصى من الأفراد والشركات في جميع أنحاء العالم. وبحلول أوائل عام 2016 كان إجمالي القيمة السوقية للبيتكوين قد تجاوز7 مليارات دولار أمريكي، مما يجعلها قريبة من الناتج المحلي الإجمالي لبلد صغير مثل جزر البهاما. جميع العملات الرقمية الأخرى معاً لا تشكل حتى 20٪ من القيمة السوقية للبيتكوين، مما يؤكد هيمنتها وأهميتها في عالم العملات الرقمية.

مع مثل هذا الكم الهائل من رأس المال الموجود في العالم في شكل عملة البيتكوين، فإن الفرص لكسب البيتكوين تتزايد يوماً بعد يوم. في هذه المقالة سوف نناقش بعض هذه الفرص التي تساعدنا على كسب البيتكوين.

ولعل أسهل طريقة لكسب البيتكوين هو العمل عبر الإنترنت أو في الحياة الحقيقية. حيث أنه بسبب الحجم الكبير للنظام البيئي لبيتكوين، توجد هناك العديد من هذه الفرص والوظائف المتاحة. ومع مليارات الدولارات التي استثمرت في البيتكوين من قبل عشرات الآلاف من الناس، أصبح هناك سوق حقيقي في البيتكوين، حيث يمكنك العثور على وظائف متعددة مثل العمل الخاص  freelancers، ومطوري البرمجيات، الكتّاب، وغيرهم الذين يتقاضون رواتبهم على شكل بيتكوين لقاء خدماتهم. حيث أن تطوير البرمجيات، الكتابة، تصميم، صنع المواقع أو التطبيقات، النسخ الصوتي، هي بعض أكثر أنواع الوظائف نشاطاً.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.