انتعاش الأسهم الأمريكية في الساعات الأخيرة لجلسات يوم أمس

94

أغلقت الأسهم الأمريكية مرتفعة يوم أمس الخميس بعد أن استعادت بعض المكاسب التي خسرتها في وقت متأخر من الجلسات السابقة والناجمة عن المخاوف من المزيد من التفشي لفيروس كورونا.

ارتفع مؤشر داو جونز بحوالي 124 نقطة وكان قد انخفض لأدنى مستوياته في تداولات نفس اليوم 244 نقطة. في حين ارتفع مؤشر ستاندرد أند بوروز 500 بنسبة 0.3 ٪ وارتفع مؤشر ناسداك بنسبة 0.26٪.

بدأت المعدلات الرئيسية في تقليص الخسائر بحوالي ساعة تقريباً بعد إعلان منظمة الصحة العالمية عن حالة طوارئ صحية عالمية، لكن في الوقت نفسه لم توصي بتقييد السفر إلى الصين وقالت إن البلاد تحت السيطرة. وانتعشت أسهم شركات الطيران أيضاً حيث أغلق سهم كل من أمريكا و يونايتد أعلى من 3٪.

وكانت أسعار الأسهم قد انخفضت في معظم جلسات يوم أمس الخميس بعد أن بلغ عدد الوفيات في الصين من فيروس كورونا 171، وتجاوز عدد الحالات المؤكدة للفيروس 8000. وأكدت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في وقت لاحق أول انتقال للفيروس من إنسان إلى آخر في الولايات المتحدة. والأسواق أصبحت أكثر قلقاً بشأن الأرباح والنمو الاقتصادي في المستقبل حيث تنفذ الشركات عمليات إيقاف العمل للحد من فرصة انتشار المرض.

قادت مايكروسوفت مؤشر داو جونز بارتفاع 2.8٪ بعد أن أعلنت شركة التكنولوجيا العملاقة عن نتائج فصلية أفضل من المتوقع. وهذا ما دفع مؤشر ستاندرد أند بوروز 500 للارتفاع إلى مستوى قياسي أيضاً بنسبة 0.9٪.

إلا أن المخاوف بشأن فيروس كورونا وتأثيره العالمي لا تزال قائمة. حيث زاد المستثمرون من تعرضهم للسندات مما دفع لفترة قصيرة من عائد سندات الخزانة لمدة 10 سنوات إلى أقل من نظيره لمدة 3 أشهر، مما أدى إلى انعكاس ما يسمى “شعور المتداولون بالقلق” عندما يتحول منحنى العائد لأن هذا الحدث في الماضي سبق فترات ركود اقتصادية.

المستثمرين بدأوا بإعادة النظر على الأقل في المدى القريب، في ما يشعرون به بشأن آفاق النمو والناتج المحلي الإجمالي العالمي. وكانت الأسهم منخفضة طوال الأسبوع بسبب المخاوف من فيروس كورونا وأثره على الاقتصاد العالمي. حيث انخفض مؤشر ستاندرد 500 وداو جونز بنسبة 0.4٪ تقريباً هذا الأسبوع بينما خسر مؤشر ناسداك 0.2٪. كان مؤشر داو جونز وستاندرد آند بورز 500 يسيران على أول انخفاضات أسبوعية متتالية منذ انخفاض دام ثلاثة أسابيع وانتهى في أوائل أكتوبر. لم يسجل مؤشر ناسداك انخفاضات أسبوعية متتالية منذ أواخر سبتمبر.

فيما يتعلق بأخبار شركات الأسهم، أبلغ فيسبوك عن نتائج ربع سنوية أظهرت ارتفاعاً حاداً في النفقات وتضييق هوامش الربح. حيث انخفضت أسهم فيسبوك بأكثر من 6٪. وحققت شركة “تيسلا” أرباح ربع سنوية متتالية من عمليات تسليم السيارات القياسية وتعهدت بإنتاج أكثر من 500,000 وحدة هذا العام مما أدى إلى ارتفاع الأسهم بنسبة 10.3٪.

حققت حوالي 200 شركة في مؤشر ستاندرد آند بورز 500 أرباحاً فصلية حتى الآن، مع تحقيق 70٪ منها أرباحًا أفضل من المتوقع.

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.