أسعار الفائدة دون تغيير مع استقرار الاقتصاد الأمريكي

0 21

ترك مجلس الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة دون تغيير يوم أمس الأربعاء، وهي خطوة متوقعة على نطاق واسع مع استمرار الاقتصاد الأمريكي في النمو بوتيرة وثابتة.

يظل سعر الفائدة في حدود 1.5 إلى 1.75 في المائة، وهو مستوى منخفض بالمعايير التاريخية التي تهدف إلى إعطاء دفعة متواضعة للاقتصاد من خلال تشجيع المزيد من الإقراض وشراء المنازل. قام بنك الاحتياطي الفيدرالي بتخفيض أسعار الفائدة ثلاث مرات في العام الماضي، مما أدى إلى انخفاض سعر الفائدة من أعلى مستوى في فترة ما بعد الركود بنحو 2.5 في المائة.

تلاشت المخاوف من حدوث ركود هذا العام إلى حد كبير منذ أن بدأ الاحتياطي الفيدرالي في خفض أسعار الفائدة في يوليو. ساعدت الصفقة التجارية الجزئية التي أبرمها ترامب مع الصين في تهدئة المخاوف في وول ستريت وبين قادة الأعمال. إضافةً إلى ذلك، قام الاحتياطي الفيدرالي بشراء كمية كبيرة من أذون الخزانة منذ سبتمبر، والتي يجادل البعض بأنها دعمت سوق الأسهم.

رسم مجلس الاحتياطي الفيدرالي صورة متفائلة في معظمها للاقتصاد الأمريكي في بيان صدر يوم أمس الأربعاء، قائلاً إن الاقتصاد ينمو “بمعدل معتدل” وسوق العمل لا يزال “قوياً”. لكن الاحتياطي الفيدرالي قلل بشكل ملحوظ من اللغة التي يستخدمها لوصف الإنفاق الاستهلاكي، وهو ما يمثل 70 في المئة من الاقتصاد.

وقال الاحتياطي الفيدرالي يوم الأربعاء: “إنفاق الأسر قد ارتفع بوتيرة معتدلة”. في العام الماضي وصف الاحتياطي الفيدرالي إنفاق المستهلكين بأنه “قوي”.

لا يتوقع قادة الاحتياطي الفيدرالي رفع أسعار الفائدة صعوداً أو هبوطاً على الإطلاق في عام 2020، لكن وول ستريت تتوقع حالياً خفضاً واحداً على الأقل يكون على الأرجح في يوليو أو سبتمبر. قال رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي باول إن الأمر سيستغرق “إعادة تقييم مادي” لصحة الاقتصاد حتى يتمكن البنك المركزي من تغيير أسعار الفائدة.

إلى جانب أسعار الفائدة، يولي العديد من المستثمرين اهتمامًا وثيقًا لخطط باول للميزانية العمومية لمجلس الاحتياطي الفيدرالي.

منذ شهر سبتمبر، قام بنك الاحتياطي الفيدرالي بشراء ما قيمته حوالي 400 مليار دولار من سندات الخزانة قصيرة الأجل لضمان وجود أموال كافية في النظام للحفاظ على معدلات الاقتراض لليلة واحدة للبنوك التي يريدها بنك الاحتياطي الفيدرالي. أشار باول إلى أن البنك المركزي سيواصل ضخ السيولة في النظام “على الأقل” خلال الربع الثاني، لكنه لم يقدم الكثير من الوضوح حول عدد الاحتياطيات التي يعتقد أن النظام يحتاجها أو كيف سيقوم بنك الاحتياطي الفيدرالي بإيقاف السوق عن هذه الأمان الإضافي.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.