دليلك الأساسي في تداول مصادر الطاقة

841

دليلك الأساسي في تداول مصادر الطاقة

المستثمر الذكي والناجح في الأسواق المالية هو من يعمل بشكل دائم على تنويع محفظته الاستثمارية، ويسعى للحصول على أرباحه من مجموعة مختلفة من الأصول المالية التي تقدمها هذه الأسواق. وبفضل الفرص الاستثمارية المتنوعة عبر الإنترنت أصبح التداول في سوق مختلف القطاعات المالية متوفراً للجميع، ومن هذه القطاعات المالية سوق “مصارد الطاقة” التي ربما كانت في الماضي حكراً على مجموعة معينة من المتداولين عكس اليوم الذي أصبح التداول فيها سهلاً أكثر من أي وقتٍ مضى.

الحقيقة هي أننا نعيش في عالم أصبحت فيه مصادر الطاقة أمر حاسماً لا بد منه في حياتنا اليومية ونظامنا الاجتماعي والاقتصادي بأكمله. في الوقت نفسه، ترتفع مستويات المعيشة في جميع أنحاء العالم ويتمتع عدد متزايد من المستهلكين بثمار التقدم الاقتصادي. وكل هذا يعني أن الطلب على الطاقة يواصل ارتفاعه، حيث تشير أحدث التقديرات إلى أن الطلب على الطاقة سيرتفع بنسبة تزيد عن 30٪ بحلول عام 2035.

ما هي أسوق مصادر الطاقة وكيف يتم التداول فيها؟

مصادر الطاقة هي نوع من أنواع السلع الأساسية التي نستخدمها في حياتنا اليومية للحفاظ على بقائنا، والتداول فيها يكون في التعامل مع المنتجات الأساسية الضرورية لاستمرار الحياة على الأرض. من أهم أشكال تداول الطاقة يكون في النفط الخام، الغاز الطبيعي والكهرباء. ومن الطبيعي أن يكون شراء وبيع منتجات الطاقة هذه ضخم جداً ومنتشر على نطاق واسع في جميع أنحاء العالم، وهذا يقدم فرص استثمارية لا حصر لها للمستثمرين حول العالم.

الاستثمار في قطاع مصادر الطاقة كان في وقتٍ سابق محصوراً في فئة من المستثمرين وأصحاب رؤوس الأموال الكبيرة، كما أنها كانت صعبة بالنسبة للمتداولين المبتدئين لأنها تتطلب الكثير من المهارات والدراية الجيدة في أسواق الطاقة نفسها. وبعد أن كانت أسواق مصادر طاقة حكراً على شركات الاستثمار التي تعمل بملايين الدولارات، فإن التطور التكنولوجي فتح أبواب الاستثمار في هذه الأسواق لجميع المتداولين حول العالم.

التداول في مصادر الطاقة يتم بشكل أساسي من خلال نظام العقود مقابل الفروقات ويتم التعامل فيها في أسواق مالية كبرى مثل البورصات الأمريكية الأكثر شهرة.

تاريخ أسواق مصادر الطاقة وكيف بدأت

بد تداول مصادر الطاقة عام 1978 من خلال نظام العقود الآجلة في الولايات المتحدة وتحديداُ في بورصة نيويورك التجارية. ثم في عقدي الثمانينيات والتسعينيات نجحت البورصات الدولية في بدء طرح التداول بمصادر الطاقة “النفط والغاز” عبر العقود الآجلة للنفط والغاز.

اليوم، توفر شركات النفط وشركات الاستثمار والوسطاء الماليين في جميع أنحاء العالم إمكانية التداول في مصادر الطاقة بالسوق في جيمع بورصات العقود الآجلة التي تنظمها الحكومة وأسواق مشتقات الطاقة خارج البورصة، والتي يمكن أن تتداول في بورصات العقود الآجلة. تتقن هذه الشركات كيفية إدارة مخاطر الطاقة المالية لديها وتمتلك مهارات إدارة المخاطر التي سيتم نشرها بشكل متزايد في الأسواق البيئية العالمية الناشئة. تتم إدارة المخاطر المالية في أسواق الطاقة المستقبلية الآجلة لأن مشاكل التداول علمت أسواق الطاقة أن الأداء المالي مهم بشكل أساسي.

لكن ما الذي يميز أسواق مصادر الطاقة عن غيرها من الأسواق المالية؟

تتميز مصادر الطاقة بالعديد من العوامل التي تجعلها مختفلة عن الأسواق المالية الأخرى، وفهم طبيعة وكيفية عمل هذه العوامل يساهم بشكل كبير في إيجاد الطريق الصحيح الذي يمكن أن يبدأ منه أي شخص يريد تحقيق نتائج مالية مميزة من خلال هذا القطاع الاستثماري الضخم.

سوق مصادر الطاقة المتقلبة

دائماً ما تكون أسواق وأسعار مصادر الطاقة متقلبة في طبيعتها بفارق كبير عن الأسواق المالية الأخرى، وهذا من أهم العوامل التي تؤثر على عمل أسواق الطاقة. ولا ننسى معدلات السيولة الضخمة والتي تكون نشطة جداً في جميع أوقات اليوم.

بسبب أن مصادر الطاقة تأتي في معظمها من الطبيعة الموجودة حولنا، فإن العوامل التي تؤثر على تحركات هذه الأسواق تكون خارجية في أغلب الأحيان. وهذا يجعل من الصعب جداً توقع تحركات أسعار منتجات الطاقة الرئيسية، وبالتالي يساهم هذا في تقلبات هذه الأسواق. لو أردنا أن نذكر بعض الأمثلة عن تأثير الطبيعة على مصادر الطاقة، يمكن أن نتحدث عن الغاز الطبيعي الذي تتحرك أسعاره بشكل كبير عن يتم اكتشاف منتجات أو مصادر بديلة للطاقة تقدمها لنا الطبيعة. أيضاً سوق النفط الخام الذي يتأثر مباشرةً وبسرعة كبيرة بالأحداث العالمية والمناخ الجيوسياسي في كثير من البلدان، خاصةً تلك التي تمتلك كميات ضخمة من النفط ويساهم في اقتصاد العام من حيث معدلات التصدير أو الاحتياطي. فعندما تقوم دولة نفطية منتجة أو عضواً في منظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك، بتحديد إنتاجها أو معروضها في السوق، فإن أسعار النفط الخام في الأسواق سوق تتقلب بشكل كبير.

أسعار منتجات مصادر الطاقة

إن العرض والطلب على مصادر الطاقة الرئيسية هو العامل الأساسي في تحديد أسعار منتجاتها الأساسية. وهذا أمر واضح وبسيط جداً، فكلما تجاوزت معدلات الطلب على المنتجات معدلات عرضها في السوق كلما ارتفعت أسعارها أكثر. وكلما ارتفعت معدلات المعروض من المنتجات في السوق بشكل أكثر من معدل الطلب عليها، فإن الأسعار تتجه للإنخفاض بطبيعة الحال. عامل العرض والطلب هذا يخلق المزيد من تقلب الأسعار وبشكل هائل قد لا يمكن أن تجده في الأسواق المالية الأخرى.

ما الذي يجب أن تدركه كمستثمر عن أسواق مصادر الطاقة؟

سوق الطاقة يعتبر أحد أكثر الأسواق المالية تقلباً وهذا يعتبر عامل جذب أساسي للمستثمرين حول العالم. حيث تتأثر أسعار الطاقة بالأزمات والأحداث العالمية، وبالتالي فإن تداول مضادر الطاقة عبر الإنترنت أصبح ملائماً لأي شخص يتابع الأحداث الحالية والقضايا الجيوسياسية والاقتصاد. لكن تبقى هناك بعض الجوانب الأساسية في سوق مصادر الطاقة والتي يجب أن يدركها كل مستثمر يرغب الدخول في هذا السوق.

أنواع منتجات مصادر الطاقة

منتجات مصادر الطاقة هي السلع الي تقوم بإنتاج الطاقة بأشكالها المختلفة، مثل الكهرباء والحرارة والبنزين والديزل. وسلعة الطاقة الرئيسية هي النفط الخام الذي يستخدم لإنتاج الوقود والكهرباء والمواد الاصطناعية. كما يتم تداول الغاز الطبيعي والمنتجات الأخرى ذات الصلة بالطاقة مثل البنزين والبروبان. منتجات تجارة الطاقة المتجددة موجودة أيضاً، لكن هذه الأسواق أقل تطوراً وأكثر صعوبة في مجال الاستثمار.

جميع هذه المنتجات التي تقدمها مصادر الطاقة يتم التداول فيها من خلال العقود الآجلة، العقود مقابل الفروقات، صناديق الاستثمار المتداولة ومشتقات أخرى مثل الخيارات. بالإضافة إلى ذلك، يختار الكثير من المستثمرين التداول على أسهم شركات الطاقة العالمية الرائدة مثل شركة أرامكو النفطية السعودية حالياً على سبيل المثال.

منتجات النفط الرئيسية

النفط يعتبر مصدر الطاقة الأساسي الذي يتم من خلاله إنتاج منتجات مختلفة من الطاقة. وفي حين أن هناك العديد من أنواع النفط المختلفة التي يتم تداولها، إلا أن مزيج برنت القياسي والنفط الخام الأمريكي “غرب تكساس الوسيط” هما الأكثر تداولًا على نطاق واسع.

خام غرب تكساس الوسيط يأتي من أوكلاهوما في الولايات المتحدة ويحتوي على نسبة منخفضة من الكبريت مما يجعل من السهل معالجته ويكون خفيفاً للغاية. لقد فقدت مكانته مؤخراً مكانتها كمعيار عالمي بسبب المنافسة من مصادر النفط الأخرى في أمريكا الشمالية. في حين يأتي خام برنت من بحر الشمال في المحيط الأطلسي وهو المعيار الأوروبا. ونظراً لعدم وجود منافسة له مثل خام غرب تكساس الوسيط من مصادر أخرى، فقد أصبحت الآن هو مؤشر الخام العالمي.

العوامل التي تؤثر على العرض

مثل أي سوق آخر يتم تحديد سعر الطاقة حسب العرض والطلب. ويتحرك سعر النفط والغاز ومنتجات الطاقة الأخرى بحسب مستويات العرض والطلب على كل منها.

يعتمد إمداد النفط على عدد منصات النفط العاملة، وكمية الإنتاج التي يتم إنتاجها وحجم احتياطي النفط المعروف. إذا تم العثور على احتياطيات جديدة، يمكن أن يزيد العرض وبالتالي سوف ينخفض السعر.

العوامل التي تؤثر على الطلب

يتأثر الطلب أساساً بالنشاط الاقتصادي العالمي والنمو. ومع نمو الاقتصادات العالمية أصبح هناك حاجة إلى المزيد من النفط، وإذا لم يقابل الطلب المتزايد المعروض الموجود في السوق، فسترتفع الأسعار أكثر وبسرعة.

يمكن أن يؤثر الطقس أيضاً على الطلب بالنسبة للغاز الطبيعي وزيت التدفئة. حيث يؤدي الشتاء الأكثر برودة إلى زيادة الطلب في حين يقلل الشتاء المعتدل من الطلب.

أوقات تداول مصادر الطاقة

يمكن لأسواق الطاقة أن تواجه تحركات مستمرة قد تدوم لسنوات. ومع ذلك وعلى المدى القصير، قد تواجه الأسعار أيضاً تصحيحات حادة في نطاقات ضيقة.

من الأخطاء الشائعة التي يرتكبها المتداولون في الطاقة هي التداول بأفق زمني طويل الأجل، ثم الخروج بناءً على حركة السعر على المدى القصير. إذا كنت تتداول على المدى الطويل، فسوف تحتاج إلى إعطاء مجال للتداول للعمل وتجاهل التقلبات اللحظية.

باختصار.. تداول مصادر الطاقة أصبح منتشراً بشكل أكبر من ذي قبل ولم يعد حكراً على فئة معينة من أصحاب رؤوس الأموال الضخمة، لكنه يبقى في نفس الوقت سوقاً صعباً للغاية ولا بد من امتلاك المعرفة والخبرة اللازمة للدخول فيه.

 

قد يعجبك ايضا

التعليقات مغلقة.