النفط يسجل ذروة 3 أشهر بفعل تراجع المخزون وتفاؤل المستثمرين

0 7

النفط يسجل ذروة 3 أشهر بفعل تراجع المخزون وتفاؤل المستثمرين

 

ارتفعت أسعار النفط لتحقق مكاسب للأسبوع الرابع على التوالي يوم الجمعة، متمسكة بأعلى مستوياتها في ثلاثة أشهر بعد بيانات جديدة أظهرت تراجع مخزونات الخام الأميركية أكثر من المتوقع بكثير.

في حين تدعمت موجة صعود في سوق الأسهم قرب نهاية السنة بأرقام اقتصادية قوية وتفاؤل حيال اتفاق التجارة بين الولايات المتحدة والصين.

وصعد خام برنت 24 سنتا ليتحدد سعر التسوية عند 68.16 دولار للبرميل، أعلى مستوياته منذ منتصف سبتمبر أيلول. وصعد خام القياس العالمي حوالي 27 بالمئة منذ نهاية 2018.

وزاد خام غرب تكساس الوسيط أربعة سنتات ليغلق على 61.72 دولار للبرميل، وهي ذروة ثلاث سنوات أيضا. وخام القياس الأميركي مرتفع 36 بالمئة هذا العام.

وتراجعت مخزونات الخام الأميركية 5.5 مليون برميل على مدى الأسبوع المنتهي في 20 ديسمبر كانون الأول إلى 441.4 مليون برميل، حسبما قالت إدارة معلومات الطاقة. وفاق التراجع بكثير توقعات المحللين التي كانت لانخفاض قدره 1.7 مليون برميل.

وقال جوش جرافيز، كبير محللي السوق لدى آر.جيه.أو فيوتشرز في شيكاغو، “المخزونات تدفع للمراهنة على ارتفاع الأسعار،” مضيفا أن قفزة أسعار الأسهم قرب نهاية السنة ساعدت أيضا في رفع أسعار النفط مع تحسن ثقة المستهلكين هذا الشهر.

وتابع “إنها موجة صعود يحركها بابا نويل. الناس تشتري المزيد مما يقود بشكل غير مباشر أسعار النفط للارتفاع.”

وارتفعت مؤشرات الأسهم الأميركية قليلا اليوم، مع اقتراب ستاندرد اند بورز 500 من تحقيق أفضل أداء سنوي له منذ 1997.

وتخطى ناسداك مستوى التسعة آلاف نقطة للمرة الأولى أمس الخميس.

وقالت بيكر هيوز لخدمات الطاقة في تقرير مهم لها أمس إن شركات الطاقة الأميركية أوقفت عمل ثمانية حفارات نفطية، في أول خفض لعدد الحفارات العاملة خلال ثلاثة أسابيع، مع مضي المنتجين في خططهم لتقليص الإنفاق.

وكانت أحجام التداول هزيلة. لكن بيانات جديدة أظهرت ارتفاع أرباح الشركات الصناعية في الصين إلى أعلى مستوياتها خلال ثمانية أشهر في نوفمبر تشرين الثاني حسنت المعنويات بسوق النفط.

وفي الولايات المتحدة، أظهر مسح يوم الخميس مستوى قياسيا لمشتريات موسم العطلات التي تجاوزت توقعات المحللين مما رفع الأسهم الأميركية إلى مستويات جديدة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.