تداول أقل .. و تمتع بحياتك أكثر

0 49

من الواضح جدا ان يحس المتداول الذي يتداول حوالي اسبوعين او ثلاث في سوق تداول العملات الأجنبية انه الامر قد تحول الى ادمان فعليا، بغض النظر على نتائج التداول سواء كانت رابحة ام خاسرة لان سوق تداول العملات الاجنبية يستطيع جذب اهتمامك و يثير رغبتك في تحقيق الارباح مهما كانت الظروف.

ان المتداول المدمن يكون وضعه سيء دائما لأن من مميزات سوق تداول العملات الاجنبية انه سوق مفتوح طوال الأربعة و العشرون ساعة 24/24 و طوال ايام العمل الاسبوعية من يوم الاثنين الى يوم الجمعة اي ان السوق يعطي فرص جاذبة دائما مما يجعلك تبقى مراقبا لحالة السوق بإستمرار في اي وقت و في اي مكان أيضا.

ان الامر المتعلق بالادمان لا يقتصر على المتداولين المبتدئين فحسب رغم انهم اكثر عرضة للادمان من غيرهم، لكن حتى المتداولين اصحاب الخبرة يقعون في هذا الفخ خاصة في اوقات تحرك الاسواق لاننا كما نعلم فسوق تداول العملات الاجنبية مليئ بالفرص نتيجة تحرك الاسعار كثيرا لوفرة الاخبار المحركة و هو ما يجعل المتداول يبقى مطولا امام الشاشة لاصطياد.

لحد الان عرفنا ان حركة السوق هي من تدفع بالمتداول للبقاء مطولا امام منصة التداول و هذا امر عادي لكن يجب ان تترك التداول في الاوقات الأخرى و لا يتبقى تتداول من اجل التداول فقط فهنا تصبح عشوائية و تلبية للرغبات الداخلية اي ان المتداول في هذه الحالة اصبح مدمنا و غير مسيطر على مشاعره.

و عليه ننصح المتداول بتجنب فتح الصفقات الغير ضرورية او فتح صفقات لمجرد رؤية صفقات مفتوحة على حسابك الخاص لان هذا الامر اذا طال سينعكس حتما على مردودك، و اعلم انك ستقول في نفسك ان هدا الفعل خاطئ لكنك تتبعه و لعلاج هذه المشكل يتوجب عليك الخروج من منصة التداول و الابتعاد عن مراقبتها تماما اي بمعنى اشغل نفسك بأشياء لا تتعلق بالتداول اصلا.

لا تتداول كثيرا بل استمتع بحياتك أكثر.

ان الهدف من قولنا لا تتداول كثيرا بل استمتع بحياتك أكثر هو لمصلحة المتداول نفسه لان التداول الايجابي لا ينبغي ان يكون متواصل بمنصة التداول على استمرار، و المتداول المحترف يعرف ما هي الاوقات التي تساعده و ستناسب طريقة تداوله اي انه يدخل في فترة محددة للعمل تحليلات و تنفيد صفقات ان وجدت ثم يكمل حياته بشكل عادي و يدون المراقبة المستمرة التي تسبب مشاكل نفسية مع مرور الوقت قد تدخلك في دائرة التوحد.

في النهاية يبقى التداول في سوق العملات الاجنبية مكسب للمتداول لكن لا ينبغي له ان يهمل حياته الخاص و ان يبتعد عن الجو الاجتماعي الذي لا بد له ان يكون و ان نخصص له من وقتنا و العبرة من مقالتنا بإختصار هي تنظيم الوقت بين التداول او العمل و بين الحياء لان النفس حق.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.